فرصه ذهبيه لمن يبحث عن كرسي كهربائي متميز وبمواصفات عاليه وميزة الوقوف

منتديات تحدى الإعاقة
العودة   منتـديـات تحــدي الإعـاقـه > الاقســـام الإســـلاميـة > نسألكم الدعاء
عضوية جديدة
مختارات ليس المعاق معاق الجسد.. ولكن المعاق معاق الأخلاق
لكل من فقد كلمة مروره او يجد صعوبه في دخول المنتدي يمكنكم التواصل مع الإداره بالضغط علي  (الاتصال بنا)  

البحث في منتـديـات تحــدي الإعـاقـه
     

إضافة رد
سلسلة في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى د.كفاح أبو هنود
سلسلة في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى د.كفاح أبو هنود
قديم منذ /19-05-2020, 04:17 AM   #1

كبرياء البوح
 
الصورة الرمزية مهتمة

مهتمة غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 29-5-2009
 رقم العضويـة : 6534
 نوع الإعاقة : الحمدلله ربي
 المهنة : وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ
 الجنس : انثى
 الجنسية : يمنيـة
 الإقامة : جـــ K.S.A ــــدة
 مجموع المشاركات : 9,532
 بمعدل : 2.37 في اليوم
 آخر زيارة : اليوم (04:52 AM)

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى مهتمة
سلسلة في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى د.كفاح أبو هنود







سلسلة مهمة ملهمة للقديرة المتفردة د. كفاح أبو هنود
من على صفحتها من على الفيس بوك (هنا) نفع الله بها
رمضان .. في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى الجزء/3
آثرت عرضها في قسم الدعاء باعتبار رمضان موسم وإن انقضى
سنظل نتعلم أدب الدعاـء وننهل من وحي أسماء الله الحسنى


في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى
اللَّيـ 1 ــلةُ الأولى الله


سلسلة صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى د.كفاح

الحَمدُ لله على انهمارِ الفَــرج ..
الحَمدُ لله على رمَضان ..
رمضـان إنّـا مُشتاقون ..
رمَضـان إنّـا مُـتعَـبُون !

إيــه كَـم في القلـب مِن وجعٍ عَـتيق ..
لاشَـي هنـا .. لاشـيء يا مولاي إلا رمضَـان ..
فخُذنا يا مولاي من حالِ الأسى ؛ واسقِنا الفضلَ عطاءً يا سميع !

يا خفـيّ الّلطف ..
انقُلنا من فقـرِ البُعد إلى غنـى الوصـل يَـا كَـريم


يا أبنائي ..
مَن شغَل رمَضان بِعمارة الأوقاتِ واجتناب الغَفلات
أخرَجه الله مِن مَضيق العُسر إلى فَضاء اليُسر ..
وتَدارَكته المَعونة بالمِنَح المَكنونة !

بهذه الكلمات ..
افتتَح الشَيخ مجلس رمضان !

كانت الغُيوم مبتلّة بأنفاسِ الملائكة ، وأصوات المآذن تفيضُ ؛ كأنّها موّال عِشق ..
والشيخ قامةٌ مِن نور ، فلمّا تكلّم أخَذ قلوبنا إليه :

يا أبنائي ..
كُل الأمنيات الصّائمة هذا أوانُ إفطارها
وكلّ المواعيد حانَ حانَ قطافها ..
هذه ليالٍ هي آمَـاد البَسط وقَد حارَ العَطاء بِسرّها !
فقـــولوا :
الّلهمّ اجعلْ رمضان أوّله توبة وآخره غَيثا
و أوّله سُؤالاً وآخره نَوالا.


يا أبنائي ..
رمَضان بالفَضل مَبدوءٌ ومُختَتم
في رمضان ؛ الخَواتيم مَجهولة ، وساحة الكَـرم وسيعة
ولا قَيد في حَضرة الواهب إذ { يفعلُ اللهُ ما يَشاء } .. فاغنَم زمَانك ..
وقُـل : حيَّ على زمنٍ تكتملُ فيه الأمنيات.

ومن سَلِـم له رمضان سَلِـم له عامَـه كلّه
ومَن عَبد فيه أُيِّـد بالمَدد ..
فقُل:ياربّ اجعل كُلي بكلّي معك !


هو الله ما أقربنا إليه به .. إذا وعَد وفّـى
وإذا أعطَى ؛ زادَ على مُنتهى الرّجا
ولا يُبالي كمْ أعطى ، ولا لِمن أعطى !

وإنْ رُفعت حاجةٌ إلى غيره لا يرضى
وإنّما تَفقِد الأيدي صوتها إذا امتَدت فارغةً مِن يقينها ..
فَهُـزّ مقاليدَ العَرش بِـ : يَـا الله !

الله اسمٌ ..
مَن أخَذه بِشَرطه ؛ ناله !


يا أبنائي ..
إنّ للهُ عِبَادًا يُنْفِقُونَ مِن الأمَـل عَلَى قدر حُسْنِ الظَّنِّ بِهِ
فَأُولَئِكَ أُولَئِكَ ..
أولئك مَن مُنِحوا !

فاخلَع ظُنونك ؛ إنّك بوادي الغِنى ..
ورَدّد: وَسّـِع الّلهم لنا المَدى ، ولا تَدع لنا أمنيةً سجينة الشّفاه.


يَـا أبنائي ..
إنّ صوت الدُّعاء يَهزم الألم ..
يَهدم جِـدار المَنع ؛ وَيبسط لك ما ضاقت عنه الحِـيَل !

وكلّما غِبتَ في الدّعاء ؛ نبتتْ في الإجابة سُنبلة !

كُـل الهُموم لها رِتـاج .. فإنْ كان الله ؛ كان لها انفراج فرَدِّد :
يَـا الله على الجِراح التي تنتحب.

وإذا رأيتَ الاتّجاهات كلّها غَـرق فلا يُرعبك الطّوفان
من كان مع الله رأيتَ الأمواج عنه تُقاتِل
ومَهـر الحُـب أن تحيا لله في كلّ المراحل ..
أن يراكَ الله معنى التّنزيل وعمرك لله فرضٌ ونوافل !

أن يراكَ نخلة لله ما هزّتها فِتن المَعاول
أن يراكَ غابةَ الزيتونِ ؛ ومِن زَيتك مِـيلاد المَشاعل !
أنْ تُنفق العُمر لله مِئذنةً ؛ ما مسّ صوتها عُقمٌ ، والصَدى لله في كل الأماكن ..
أن ترحل إلى الله أمّـة ؛ ويراكَ صِبغة الله ربّـانيّ الشَّمائل !

ومَن كَــان لله كما يُريد
كَــانَ الله له فوقَ ما يريد

شُـدّ الخُطى بالله ؛ تمشي الأمّـة على إيقاعِ خُـطاك
وقُـل لَـه :
كُـل الطُرق إليكَ ؛ ومُنتهاي بين يديكـ
أحبّـك يَا الله ؛ فارفعني إليكـ


إن كنتَ لله ؛ فاضرب بعصَاك المُستحيل
واسأل ما شِئت مِن قَـدر !

هو الله..له الغَيم وبيده يسقي جفاف الأحلام مَـا شاء من مَطر !
هو الله..يطوي الطَريق لأمنيةٍ بلا سِبب ولا سَــفَـر !

قال تلميذ :
يا سيّدي .. كَم دعوة لله طَـال وُقوفها ؟
قال الشيخ :
فتّش عمّا يَحجبها وافهَم عنّي ..
إنّ لِكُلِّ شَيْءٍ أَوَّلُ ، وَأَوَّلُ الْخَيْرِ الِاسْتِغْفَارُ
ومن أدام الاستغفار فُتحت له المَغاليق
ومَن تمسّك بالمفتاح لابُد أنْ يُفتح !
يَـا بُـني ..
مَن طَـلب الأنوار ؛ فَليخلَص مِن الأكدار ..
فاستَغفر إثماً ما زال مُستترا ..
استَغفر إثماً به النِّعم تَحتضر !

يَـا بُني ..
ما بين "اسجُدوا لآدم " وبيـــن "اهبِطوا منها"
كانت مَعصية !
كانَ آدَم يَـرفل في حُللٍ وإستبرق، فلمّا عصَى صارَ يخصِف على عَورته الوَرق !

إنّ الذّنوب تورِث الهُموم .. فَقل :
ياربّ إنَّـا تائِهون فاهْدِ الخُطى طُرقاتها ..
ورُدّ على السَّـواقي ماءَها ؛ فقد تصدّعت الجِـرار مِن جَفافها !

ياربّ ..
وخَيل الشّهوة عاديَةٌ فاكبَح الّلهمّ جِماحَها
وإن راودَتنا فِتنةُ الهَوى ؛ فلا تَدعنا لإثمها


قال التلميذ :
الّلهمّ إنَّـا نبتدأ رمَضان بالاستغفار !

قال الشيخ :
بناء السُّـدود أولَـى مِن مُدافعة السُّـيول
فاجعَل رمضانك كلّه في سِياج دينك ؛ تَثبيتاً و تَرميماً و دعـاء !

يا بُـنيّ ..
إنّما يتسوّر الشّيطان سدّاً ناقِصا ..
سَيِّـج الحِصن لا يبلُغك الُّلصوص !

تهدّج صَوت تلميذ وهو يقول :
ياربّ رمضان .. ما تبقّى لي لديك ؟!
ياربّ هذا القلب بالهَم مَركوم !

قال الشيخ :
يا بُـنيّ.. خَـفّ مَحملنا ؛ إن كان بالله هذا الحمل مَشدود ..
الناس في وهْـن الخُيوط وأنت بحبل الوصْل مَسنود !

يا بُـنيّ ..
وَضَعُ العارفون مَفَاتِيحَ الدُّنْيَا عَلَى الدُّنْيَا ؛ فَلَمْ تُفَتَحْ
فَوَضَعُوا عَلَيْهَا مَفَاتِيحَ الْآخِرَةِ ؛ فَانْفَتَحَتْ !

أسرج الدعـَاء واشتعِل توسّلاً بالأسماء
فإنّ حاجَـاتك آنَ آنَ تَمامها !

وقُـل :ياربّ بك لا بِنا بَـلِّغنا مقاصدنا
قال تلميذ :وحقّك يا الله إنّي قد نَويت ..
و(أخشَى أنْ أموتَ وما ارتويت) ..
تأخّرتُ ؛ وهل بعضُ البُعد يُقضى ؟!

تنهّـد الشيخ ثمّ قال: مَن تمنَّ القُـرب ؛ لم يتأنَّ ..
سابق .. وقُل لله : لتَـرينّ ما أصنَع !

لئـن صَدَقت ..
فإنه سَيسقيك مِن سائِـغ البُشرى
ما يَجري به الدَّمع على المَجرى.


في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى
اللَّيـ 2 ــلةُ الثانية القُدُّوسُ


سلسلة صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى د.كفاح

(مِن النّاس مَن يُساق ؛ ومنهم مَن يُهرول لله بالأشواق)

وكل عبور بدون الله شاق ..
ولكن عند الوصولِ تُنسى المشقة ..
و على قَدر القُرب يكون الوَهْب ..
وكُلّ تَعب في رمَضان له عِوض ..
نهرُ الريانِ بين يديكَ فلا تكن ذاك الذي ظمِئا !

كان النّاس جُلوسٌ كُـلٌّ قَدْ ألقى سِتره على وَجعه
فقال الشيخ : كل المَضائق مَوصول بها الفَرج ؛ فإذا هَبّت ريحُ رمضان .. فقُل:
يا آخِـر الأحزان هذا أوانك !

ثَلاثون ليلة ( كضِمَادة ضمّت إلى جُرحها برأها ) ..
ثلاثون ليلةً اجتمعتْ فاتّسعتْ ..
وأبوابُ الله بِزِحام النّاس تتّسع ..
والمَواهب في خزائنه أوسَع ..

قال تلميذ :
ياربّ .. أشتاقُ يَـاء النِّـداء .. فَهبني يَـاءً بعدها القُرب !

قال الشيخ :يابُـني .. طابت النفوس إذا اتّصلت بالقُدّوس.
وإنْ نأت الروح ؛ خسِرت (واو) المعيّة
وكمْ مِن عَطاء تعثّر في معصية !

سبحانه هو السَّـلام القُدّوس .. المنزه
فنَـزّهه عن تُهمة الشّك و رتِّـلها إذا قَدَرٌ زَلزلك !

سُـبّـوح قُدّوس ..
نَـزّه الله عن سوء الظنِ ، فَربما دَفَع البَـلاء بالبلاء كيْ يُنقذك ..

سُـبّوح قُدّوس ..
وفي عتمة الجُـبّ ثبّتْ خُطاك فهذا البلاء كَي يَصقلك !
ورُبَّ أمرٍ تكرهه فيهِ نجاتك ..
وَرُبَّ أمرٍ تؤثرهُ ؛ فيهِ هلاكك !

هو القُدّوس ..
فنزهه عن الشّك واخَلع على العتبات ظنّك ..
وَقُـل ؛ أدرِكنا بالُّلطف إذا نزل القضا ..
أسدِل علينا العَطا ، وداوِ قلباً ظنُّـه بك ( عسَـى)
"عسَى الله أنْ يأتي بالفَتح" فيكشِف الكُرَب الثِّقال.

قال تلميذ :
يـاربّ .. شُـدّ قلبـي بالرّضى
حتّى أنَـام مِـلء جُفوني مهما جَـرى ..
ارحَم عِباداً كلّهم ذا النُّـونِ !


قال الشيخ :
قُدّوس .. أتيناكَ على فَقرٍ فَعِدنا بقميصٍ و بِشارة
تنزّهْتَ عن النّقص .. لكنْ مَن تعثّر في الحُجُب وزَحمة الخَطايا وزحفتْ على قلبه آفات الذّنوب ؛ كيف يَفهم مُراده ؟

يابُـنيّ ..
هو القدوس الطاهر الطيب المبارك ..
ولا يَطأ العبد بِساط القُدّوس إلا بعمل تَقدَّس
كأنْ تمشي إليه بفقرك حاسِـرًا ؛ ومن الشّهوات حافيًا ..
كأنْ تُـنَـزِّه حَسنتكَ عن أعين الناس ؛ فَتبقيها خافية ..
كأنْ ترحَـل إليه بقلبٍ ؛ ما زال صَافيا ..
كأنْ تمشي في مَناكبها ؛ فلا تبلُغك الفتنة بعاصفة !

أولئك الهارِبون بدينهم من شاهِقٍ لشاهق ..
ولِربّهم قطَعوا العوائق ..
شَـدّوا النّطاق على القلوب وعُمرهم عُـمر المعارك !

ردد قُدّوس قُدّوس ..
احتَرِس بها من بريق البَريق ؛ إذا هَيّـأت لك الفتنة سُلَّـما !

قال التلميذ .:
يَـاربّ .. مُتعثّـر ؛ وأحبو لبابِك مُثقَـلا ..
رَبَّـاهُ ؛ لا تردّ الآتي بصِفْرِ اليَد.


قال الشيخ :
يا ولدي .. معيّة القُدّوس لا تُبلَغ إلا بتنزيه النُّفوس ..
ومَنْ كَانَتْ نِيَّتُهُ الْعَافِيَةِ ؛ مَلَأَ الله حِضْنَهُ بالْعَافِيَةَ.

فإياك وآفات النوايا وأمراض الصدور ..
اترك خلفك ما يُفنيك ..

وبالإثم ؛ يَسكنك الخَراب ويَمحوك التُّـراب ..
الإثمُ لا يبقي لنا أثَـرا ..

طريق القدوس أوله التّقديس
وآخره القَبول.


يابُـنيّ .. مَنْ أَحَبَّ أَنْ يَسْبِقَ الدَّائِبَ الْمُجْتَهِدَ ؛ فَلْيَكُفَّ عَنِ الذُّنُوبِ
وحَسبكَ ؛ أنّ الطّهارة تطوي المَسافة إليه ..
فإذا دنَـا الفؤاد تبوّأ مِن الفَضل حيثُ يشَـاء !

هو القُدّوس ..
إذا قَبِلـك ؛ أحبّكَ واجتباكَ ؛ ثمّ حبّبهم إيّـاك !

قال تلميذ.:
يَـاربّ .. قادِمٌ مِن هناك قدْ ملَـلتُ البُعدا
وخَطوي يَـبعُد كلّما أوشَـك ! أوصلني إليكـ


هو القُدّوس الطاهر الطيب
فدلنا ياشيخي كيف نصل إليه !؟

قال الشيخ :
يابُـنيّ ..(سَيئاتك في الخَلا ؛ تنسِف حسناتك في المَـلا )
فاحذر مابينك وبينه في الغيب !
وأخسُّ النّقص أنْ لا ينفي المَرء عن نفسه قَذى النقص ..
فكُن للفرائض حافِظاً وللمعَـاصي رافضا.
وَإِذَا حَفِظْتَ لِسَانَكَ؛ فَقَدْ حَفِظْتَ جَمِيعَ جَوَارِحِكَ !

يابُـنيّ ..
اذكُـر إذا تعثّر الناس بكلماتهم على الصّراط ، وأمسكتْ بأقدامهم الخلوات
وعَوى ضجيج سَيئاتهم من هاوية النار ، وارتجت الآه من حَسيسها
والتفَتَ القلبُ ؛ فلا عاصَم إلا الله.
حينها تعلم ؛ مَرارَ أنْ تُنفق بَياض العُمر في سُـود اّلليالي ..
مرارة أن تضل الخطى معراجها للسماء.
في الحَشر لَـن تخلَص النُّفوس إلا إذا استقرّ فيها اسم القُدّوس !
فقل .. أنت القدوس فطهر الصحائف والأحوال

قال تلميذ : كيفَ يستقر في القلب معنى القدوس ؟

قال الشيخ :
إذا سَكنت الخَشية في القَـلب وُهِبـت الجَوارح التوفيق ..
فاجعل التّقوى الأساس وراقِب الخَواطر والأنفاس ..
واجعل تقويم عُمرك ما نَفضّتَ مِن الغُبـار.
وإن مَدّت الزّينة إليك شَهواتها ؛ فقُل:" معـاذ الله إنّه ربّي أحسَن مَثواي "
أنت القدوس الطاهر فطهر أعمارنا ..

يابُـنيّ ..
خالِف النّفس واحذَر من الشّيطان الَّلبس !

قال التلميذ :
وأُشْـهِـدُ اللهَ ما شَـقّ لي قميصُ تُـقى ..
وأنّي سَترتُ ضجيج الهَـوى ..
أنتَ المُطّـلِع على غَيبِ قلبي وما فيه استَـتر

قال الشيخ :
مَن تطهّر من دسَائس النّفس ؛ أمِن مِن النَّكس ..
قُـل :
أعـوذُ بك مِن قَدم النُّكوص ..
أعـوذُ بالله من الفَقد في زمَن الوَجد ..
أعـوذُ بالله مِن حِرمان المِنَن في زمَن المَنح !


يابني..
طَـهّر حَـرم قلبك فهو مَوطن نظَـر ربّك ..
اقرأ لوحَ قلبك يُنبيكَ بمـآل أمرك ..
والعَبد حيث وقفَ قلبه بلَـغ مَقرّه !

قال التلميذ :
سُبّـوح قُـدّوس ربُّ الملائكة والرُّوح
باسمك الطاهر الطيب
ارزقنا طهارة الخطى وبياض الصحف.


قال الشيخ :
هيأ الله لك الإياب في رمضان فلا تخذل صحائفك .

يابني ..
ضاقَ الجَواب على السُّؤال
إنْ قال الربُّ في الحساب يَـا عبدي طَـال الغيِـاب ولا إيَـاب !


في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى
اللَّيـ 3 ــلةُ الثالثة القَيّوم


سلسلة صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى د.كفاح

كان الشَّيخ يصلّي مُسبلاً قلبه ..
مُستسلماً للتلقّي .. وفي غمرة الاشتياق يرتجي المَددا !
فلمّا سلّم؛ قال :
اللهُمّ هبني اسمك الذي تُقضى به الحوائج ..
اسمكَ الذي يجدُ به الواجد فوقَ ما وجد .. ويجدُ به الفاقدُ كل ما فقد ..


قال التلميذ: إلهي كيف يصلك من يطلبك ؟
قال الشيخ:
يابني صِلْ مـن يبقـى واهجـر مـن يَفنْـى، تَصفـو وتـرقى !
الصّـلاة هي مِعراجك .. (قَـلّ عَددها وكَـثُر مَددها .. تُخلّصك كي تُخصّصك) ..
فإذا سَجدْتَ على بِساط الفقر دنوتَ فَقُل :
يا مَن والَى علينا المِنن وغَمرنا بألطافِ المِنَح
دبِّـر لنا فإنّـا لا نُحسن التّدبير.


قال التلميذ :
يامولاي .. يدي مَمدودةٌ
فانشلني مِن كدرِ السفح للقمّة.


قال الشيخ:
يابُـنيّ .. إنْ أَفْرَدْتَهُ بِالْعُبُودِيَّةِ أَفْرَدَكَ بِالْعِنَايَةِ ..
وإذا رعــاكَ ؛ سيّـرَك
وحاشا لمن اتصل به أن ينقطع ..


هو الحي القَيّوم ..
يكفيكَ ما يَخفى عليك !

هو الحيّ القَيّـوم ..
فَمُـدّ بساط اليـاء حتى آخر الأُفق؛ وقُل :
أنت القَيّـوم ؛ اجْـلُ ظُلمة الغَسق !

هو القَيّـوم ..
إنْ عرفته سكَنتَ وإن جَهِلْـته جَـزعت ..
له التّمحيص بما يشَـاء والتّخصيص لِـمَـا يشَـاء
وأقداره تجري في أليقِ الأزمان لها
فلا يَسرق نَبضك القلق !

يابني .. إنْ شيّـد لك الشيطان خَيمة الأحزان ، وكنت فراشةً في قَوس نـارٍ
فاذكُـر نبيّك في ليلة بدر يَذوب نبضاً بعد نبضٍ في :
يـا حيّ يـا قَيّـوم برحمتك أستغيث !


كَـان اللهج بالقَـيّوم فاتحـة الدُّعـاء
فكَـان النّصـر : آمـِـينا !

فاجعل ليلتك ليلة بدر.

قل .. يا قَيّـوم السَّموات والأرض ..
قوّم لنا الدّنيا ؛ وقوِّ لنا الدّين.

ياحـَيّ يا قَيّـوم ..
قوّم لنا الطُـرق حتى تدنو إلينا الأماني البعـيدة.

يَـا قَيّـوم ..
قوِّم لنا سُبل السعادة ..
مملوءةٌ أيامنا بالضّنَـك .


ياحيّ يا قَيّـوم ..
يا مَرفأ الروح ؛ هذا الحزن يُغرقني !


يا بُـنيّ ..
كُـل هـَمٍّ دفَعْته بالقيّـوم حَريّ ألّا يعود !

فيا مهمومًا بنفسه .. لو ألقَيتها إليه ؛ لاسترحت.
فقُـل ؛ ياحَـيّ يا قَـيّـوم لا تَكلني إلى نفسي !

سُبحَـانَــه ..
اختارك عبداً فاختَـره صَـاحِـباً ..
اسكُـن لما في يديه ولا تختر عليه !

افتَح بصيرتك على قيّوميّته ..
وافهَم ؛ إن أعبَـاء التّدبير لا تحملها إلا الرُّبوبية ، ولا تقوى عليها البشرية
فقُل.

قال التلميذ:
في الطُّرقات يا مَـولايَ فوضًـى وأنتَ ملاذنا في كل فَوضى.
سُبحانكـ أسمِعتني ليلاً أريقُ مدامعي ..
أسمِعتني في ظُلمة الحزن ؛ وستَـائري مَرخيّة على جُرحي
أسمِعتني وأنا السَّـاكن على عتبة الوَعْـد
أسمِعتني ونحيبُ الروح يُثقلني !


قال الشيخ :
قد سَـمِع الله
قد سَـمِع !


يابُنـيّ ..
أنت في جَـزع وشكوى
وهو يدبّـر الأمر بمسالك لا تُـرى ..
إنْ وكَلته ما كان كَـدرًا صَـار صَفوًا !


فقل ..
يا حَـيّ يا قَيـّوم برحمتك أستغيث ..
إن استغثت بهذا الاسم جاءَك مَـدٌّ ليس له جَـزر.
حتى تقول :
كادَ العمر أن يكون عبوساً لولا أن تداركه القيّوم بالفرج.
فقل: الّلهمّ تَداركني كما تدراكت صالحا في ثمود.

يا بُـنَـيّ ..
( العبدُ بين نفحةٍ ولَفحة ، ومِنحة ومِحنة
وسَلبٍ وجَلب ، ونَصـرٍ و كَـسر ) !

سبحانه قال عن سليمان : "نعم العبْدُ إنّه أوّاب"في مقام النعمة
وعن أيّوب "نِعْم العبدُ إنّه أوّاب"في مقامِ المِحنة !

هو القَيّـوم ..
يَغسلك بالبَـلاء ؛ ثمّ يهديكَ إليه ..
ابتلاكَ ليعرّفك عليه !

فَقُـل ..
يَـا حَـيّ يا قيّوم .. اختبارَك وِسْـعَ طاقتنا ..
لكنّنا نسألك العافية.

إنَّكَ سألتنا من أنفسنـــاَ مـا لا نملِكُ إلاَّ بك
اللهم فأعطِنـا من أنفُسنا ما يُرضيك عنَّــا.


هوَ هو ، و أنتَ أنت ..
قام بـه الوجود ؛ فكيفَ عليك لا يَجُـود !

فاطمئـنّ إلى التّصريف
وانشَغِل بالتّكليف !
و عَـظِّـم لله الحُرمة
وانشَغِـل بالخدمة
فهو القيّوم على أمرك !


قال تلميذ :
أشتهي لو أطمأن ..
ياسيدي كيف أَثبُـتُ وأعاصير المُنى تجتاحني ؟
أشتهي أنْ آوي إلى فَـرج
ويغتالُ يومي انتظار الغَـد ..
كأنّ ضِـرع المُنى قد جفّ أو يَـبس ..
ومالي إلا جذوة الهَمّ ..

ياربّ هذا الدمع يبتهلُ ..
فهبني إجابة تروي عَطش الحلم.


قال الشيخ :
تضلّـع مِـن ؛ يا حيّ يا قيّـوم ..
وقل توكْـأتُ مِن ضَعفي على قُوّتك ..
سبحانه .. من دخلَ عليه بالفقر ؛ وهَبه الغِـنى !

وإذا أردتَ المواهب أنْ تنهمرَ عليك ؛ فَصحِّـح الفَقر لديك ..
اخرج مِن الأنا والسَبب وقُـل:
ياحَـيّ يا قيّـوم دبّـر لي فإني لا أحسِن التّدبير !

فقُل :
اختَر لي فإنّـي لا أُحسِن الاختيار ..
والخير يا قلـب مايختاره الله ..
فإنْ تُهنا فلمْ ندرِ { أشَـرّ أريدَ بمن في الأرضِ أمْ أرادَ بهم ربهم رُشدا } ..
فاجعَل عاقبةَ أمرنا رَشَدا !

قال التلميذ :
شَتات قلبـي يُعذّبني .. كـأنّ نبضـي مَجبـولٌ على قَلـقِ
عَرجتُ فوق طِيني ؛ فَدلّـني كيف العبور إليك !؟

قال الشيخ :
ادخل بفقرك واخلع رداء الأنا .. فقدْ قيل:
إنْ جئتَ بلا أنَـا ؛ قَـبِلناك ..
وإن جئت بالأنَـا حَجبناك !

قال التلميذ :
أواه .. يالعلة قلبي
نظرتُ إليَّ ؛ فبَعُدت المَسافات عَليَّـا !

قال الشيخ :
يابُنـيّ .. إِنْ صَححَّتْ النوايا صَافَوْكَ .. وَإِنْ خَلَطْتَ خَلَّوْكَ
ولو صَـحّ الأصلُ لصَـحّ الفَـرع !

إنّ سبَب عَدم إقبالك عدم استعدادك
لذا .. لا يكن همّك كَـثرة الأعمال بل تَصحيحُ الأحوال !

صحّح إيمانك بالأسماء وفوّض الأمر إليه ..
صوتك المحزون عند ربك "وما كانَ ربّـك نَسِيّـا"

قال تلميذ :
قلبي أرَقٌ على أرَقُ ..
يا مُؤنِس الفُـقراء إنّ القمحَ يحترقُ
أعوذ بِلُـطفك أنْ أموتَ مُنتَظِـرا !


قال الشيخ :
حاشا للأيدي المَمدودة أنْ تظلّ فارِغـة !
لكنه القيوم وله التدبير كله ومواقيت الإجابة
سبحانه ..
لو أُذِن لك أنْ تُدبّـر ؛ كـان يجبُ أن تَستحي مِن أنْ تُدبِّـر !
وكيفَ وقد أمرَكَ ألا تُـدبِّـر !

ومن تدبيره أوجاعك
فلا تخش أوجاعَكـ !
إن البِساط الذي لا تُوضَـع عليه الأثقَـال
تَـأخُـذه الـرّيح بَغتة

فاحْـمَد اللهَ على أوجاعِـك
فبها ثبَّـتَ بِساطـك.


في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى
اللَّيـ 4 ــلةُ الرابعة القَابِضُ البَاسِطُ


سلسلة صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى د.كفاح

مِن هَـاهُنا ابتدأَ المقام ..
هُنا البداية وهُنا الختام !

اسـمٌ ..مَن عكف به في أسحارِ القُرب تعرّض لسَعة الوَهب !

القابضُ الباسِط ..
يَعبر بك مِن الضّيق فتّتسِع .. ومِن الجَفاف فتُزهر !

يقبضُ بالعدل
وَيبسُط بالفضل.

يقبضُ حتى لا طاقة
ويبسطُ حتى لا فاقَة

وإذا بسطَ كان أقلّ ما أعطى كثير ويخفّ ماكان مَحمله ثقيل
وترى العطايا بُكرة وأصيلا !

يُضنيك الدّمع ومـا طَواه
فإذا بسَط رتّلَـت الأسباب: آمِـينا !

يغشى الخُطى ارتباكها ..
فإذا بسَط استوت المراكب على الجوديّ !

تضيق ..
فإذا استعنت بالله فاض لك البسط !


لا تسأله بصوتٍ يائس
قُل لـه :
يا من قال "وَيَقْدِرُ" اخرِجني مِن لاء العَدم إلى دَيمومة النّعم
وما كان بعيداً هناك اجعله هنا.


إذا بسطَ كفّه ؛ رأيت الفضل مُلقى على الفضل ، وصارت النِّقم أنعُما ..
حينها ؛ ما ماضَـرّ الحوائج لو نأت عنها الأسباب !

سُبحانه .. يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ
إذا بسطَ أعطاك مُبتدرا قبل السؤال نوالَ مالم يخطُر في البال !

ابسُط لله كفّك فيَداه مبسوطتان وقُل :
يا باسِط اليدين بالعطايا
ابسُط لنا طريق الفرج.


سبحانه ..
إن بسَط طوّع لك الأحلام ليناً وتمكينا ..
فقُل :
يامَن "لك مقاليدُ السّماوات والأرض تبسُط الرِّزق لمن تشاء وَتقْدِر"
ابسُط لنا من الرّزق ما توصلنا به إلى رحمتك
.

سبحانه ..
إنْ قبض نعمةً كان أقربها منك أبعَدها ..
ولربّما تمشي أطولَ الطريق ولا تلقى العناوينَ ..
ولربّما جادَ السّحاب ثمّ رأيت أرضَك لا تورِق ..
ولربّما يمّمتَ فإذا المدائن منفًى من منافينا !

وإذا قبَض رأيت زورقك حائِـراً بلا مِـينا ..
حينها لك من الريح مجراها ولله مراسيها !

يابُنـيّ ..
نـارُ القبض حَـرّها حَـرٌّ يسرُج الوجعا !

قال تلميذ :
ياسيّدي .. ما حكمة القَبض ؟

قال الشيخ:
يابُـنيّ ..في قبضهِ حكمه وفي بَسطه رحمة
تنبسط المواهب لك ؛فَتطغى
فيطويها عنك بالقَبض حتى ترقى !

ربما أقبلتْ نعمة وبِدينك أدبرتْ
فلا تسأله ماليس لك به عِلم !

فهو القابض الباسِط ..
وما يُعرَف البَسط إلا بِقَبض..
وقد يسبقُ القبض ظُلمٌ مِن العبد
إذ مَن أنكر ما يجد؛ حُرِم بركة ما وجَـد
فاشكُر ما بسط لك من نِعَم عسَاك لا تفقدها
وإذا انزاحَت الحُجب ؛ انصبّت عليك القُـرب !

يابّنـيّ ..
( إنّ الله يبسُط يده بالليل ليتوب مُسيء النّهار
ويبسُط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ) ..
و إذَا بَسَطَ الْجَلِيلُ في القيامة بِسَاطَ الْفضل
دَخَلَت ذُنُوبُ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ فِي حَاشِيَةٍ مِنْ حَوَاشِيهِ
فاستغفِر ؛ يُـبسَط لك !

قال التّلميذ :
الّلهمّ عَفوكـ
الّلهمّ اجعلنا في كرامة "سبَقت لهم مِـنّا الحُسنى"
ولا تجعلنا في خُذلان "غلبتْ علينا شَقوتنا"


قال الشيخ :
إذا أردته أرادك ..
إذا اتّسعت النيّة انبسط المَدد
ومن في الطريق سلك فبالتأييد مَلك ..
ومن ثبـتَ ؛ اتَّســع !

هو الباسطُ .. لمن لم يَطفوا مع الزّبَـد، لمن رَفعوا سبّـابة الثّبات للأبد
لمن في أعالي النُّور مامسّ بصيرتهم رمَد.

يابُـنيّ ..
لا يكن سَعيك في الّلواحق
وقد كنت قادرًا أن تكون في السوابق.


قال التلميذ:
سَبقْنا القوم على خيلٍ دُهْـم.
قال الشيخ:
إن كنتَ على طريقهم فما أسرع الَّلحاق بهم
وكم مِن عَرجاء سبقت

ضعْ دَلوك بين الدِّلاء وقُـل:
ياواهب الفضل لولا العَون لم نَصِلِ
لا تحرمني فَيض عطائكـ

"إنّما قولنا لشيء إذا أردنَـاه أن نقولَ له كُن فيكون"

قال التلميذ:
آميــنَ آميــن
لا أرضَـى بواحدةٍ بَـل
ألف آمـين في ألفَي آمـينا !

ياربّ ..
أمْـري في قبضة التّدبير تقبضه وتبسطه
لك التّصرف في الفعل و فاعله ..
أصلِحني ياشافي مِن العِلل.


قال الشيخ:
قُـل: الّلهمّ عافيـــــــة إلى الأبد مَع دَوام المَدد.

يابُـنيّ ..
اسأله مـاعنده بأسمائـه
عنده لا كيفَ ولا أنّى
قُل لَـه :
لو لمْ تشَأ العطَاء ما أطلقتَ في لساني المَـقال
لو لم تُرِد لي القَبول ما علّـمتني السُـؤال.


يابُنَـيّ ..
أيامٌ تبدو مِثل القَبض
فإن استعنت بالله فاض لك البَـسط.


يقبض ويبسط في الأرزاق فقل:
يا باسط اليدين بالعطايا
حبَسَتنا الهُموم فأطلِق أنت سَراحنا ولا تجعلْ لها عَلينا سَبيلا.


قال التلميذ :
ألوذ بك إنْ طالت عَتمة الإنتظار وارتهن القلب للحُـلم
وظَـنّ أنّه صارَ نسيًا منسيًا في زحمة اليأس

ألوذ بِـك ..
إذا استندَ الدّمع على الدّمع
واتّـقد الدُّعـاء بأوجاعِ التّعب وصارَ آخِـر الحُـزن أوّله.

ألوذ بِـك وأرتِجيكـ
فهل لهذا الّليل مِن صُبح


قال الشيخ :
لا تشيخ ُدعواتنا ..
لا تَبلى ولا تندثرُ وسُقياها الإلحَـاح !


سُبـحانَـه ..
باسِـطٌ يَده لك بالعَطايا
فإن قبض عنكَ جَزعت !

قال التلميذ :
بَـابُ الوصْـل عنّـي قَصِيّـا
وتأوُّه الصَّـبر المُقيّـد فِـيّ !

قال الشيخ: ردِّد ورائـي
ياربّ .. جِئناك حُفاة القُـلوب، جِـياع الفَـرَج
حنانيكَ يكفينا ما مَـرّ بنا
جئتكُ طالباً ؛ فاجعلني واجِـداً.


هو الباسِـط ..
فإنْ أوجعَتك قُيود أُمنيةٍ قُـل :
يا باسِـط أنتَ لها
ولكلّ قَيْـدٍ أنَّ مِن القَبضِ
.



في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى
اللَّيـ 5 ــلةُ الخامسة الخَالِقُ


سلسلة صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى د.كفاح

سَخيّةٌ ليالي رمضان وفيها دَهشة الفرح ..
ليالٍ ؛ هي رغيفُ الجائعين فليتَ زمانها لا ينتهي
وما انفرط من زمانها ليس له عوض
تبذُر الملائكة هَمس الذِّكر في الجنة ويُرفع الكَلِـم لله
ويَجتبي الله قلباً في خِفّة الحُب يَعرُج

أوَ تدري أنّ الصَومَ نوعان
صومٌ يَسقُط به الفَرض .. وصومٌ يَحصل به الفضل
ومابينهما فوق الخيال
فإنْ مسّكَ الشّوق للفَضل
فدونَك الصحُف فاملَأها، ودونَك المَوازين فأثقِلها
و دونَك الليل فقد جعله الله بساط السائلين.

ولا تكن مغلولَ القُوى وعندك صَهوة المستحيل ..
توشّح بـمكنونِ الأسماء الحُسنى
فإنّها مِفتاحٌ ما ضاقت به الحِـيَل.


سبحانه هو الخالِق
نستدلُّ به عليه ..
فاضَ إناءُ الوجود بفطرةِ الشهود أنْ لا خالِقَ إلا الله ..
وكان الكون بذرةً عذراء فلَقَها باريها
فلا تجعلها بلا خالِقها فكرةً عَرجاء.

سبحانه ..
اختارَك عبدًا ؛ فاقبَل اختياره


هو الخالِق مِن ضَباب العدم ؛ أبدَع للحُلم نهاره
ومِن عَتمة الفَناء شقَّ عن الكون سِتاره
شاء الوجودَ وشاءنا اختباره

فإن اشتَـدّ فيك القلق على أمرٍ قد انغلقَ فقُل :
أنت الخالقُ ربُّ الفَـلق.


سُـبحانــه ..
"أَوَلا يَذْكُرُ الإنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئًا"

سُبحانَـه ..
هو المُنفرد بالخلق والتّصوير، وهو المُنفرد بالحُكم والتّدبير

سُبحانَـه ..
للشَجرة هو ساقيها ..

سبحانه..
للخليقة هو باريها ويَكفيها أنّـه كافيها ومكافيها !

فلا تَجزع .. أمَـا يكفيك أنّـه يكفيك !
وما كان مِن رزقك أتاكَ على ضعفِك
وما كانَ مَمنوعا عليكَ لن تملكه بقُوّتِك.

يابنـيّ ..
"الله خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ"

قال تلميذ :
خالقٌ وَوكـيل .. ما المعنى ؟

قال الشيخ :
له خيلُ المقادير متى ماشاء يربطها ومتى شاء يوريها
فارحَل إلى أقصَى اليقيـن !

يابُـنيّ ..
مَن شقّ عتمة الأسباب ؛ نوديَ مِن أقاصي النار "إنّي أنا الله" .." خالقُ كُلِ شيء"
فآنِس مِن الله الإشارة وقُـل :
يا مَـن وهبْتَ الكونَ نبضه .. ما مُورقٌ إلا الذي منك ابتدا
ما واصلٌ إلا الذي منك دَنا .. فاجعلْ بَـدئي أنت وأنت المُنتهى


سبحانَــه ..
"هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ والأرضِ"
تداركْ يقينك
واعرُج إلى قمّة الانعتاق.

أتدري مايحتاجُ قلبك ؟
أنْ ينبض باليقين.
أنّك بالله لن تخطئ المستحيل ..
وعلى جُرفِ هاويةٍ تفهم أنك المؤمن المُمتَحَـن ..
فلا ريحُ الشكِّ تَـهبُّ في قلبك، ولا تُزلزلك الأسئلة !

أتدري ما يحتاج قلبكَ ؟
أن تؤمنَ أنه متى كان الإيجاد فعلىَ الله دوام الإمداد
متى كان الخَـلق ؛ فعليه سبحانه دوام الرزق !

أيُطالبك بحقِّه ويمنعك وجود رزقه ؟!
أيُبرزك لكونه ويَمعنك وجود عونه ؟!
أيُخرجك إلى الوجود ؛ ويَمنعك الجود ؟!

مابين المجـرّة والمجـرّة بيـن يديه
فاسأله ما يُعجزك

ثقْ بالخالق الرازق
وخَـلِّ عنك الخلائق.


اسأله وقُـل :
بأمرك الذي أودعته في (كُــن ) اقضِ حاجتي
أنت خالِقنا ولك أمرنا.


يابُنـيّ ..
مَن لم يسأل الخالق ابتلي بسؤال الخلْـق !

تنهّـد تلميذ قائلاً :
كأنّ أحلامي جُبلت على لاءٍ نافية !

قال الشيخ :
وضِّـئ قلبك بالثّقة يقطُـر لك الغيم عافية
وتوشّح بالأسماء فإنها وربّي كافية.

اجعل ذِكـرك "أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْر"
ولا تكن بيـن و بيـن بل مُـدّ اليدين ولا تسأل كيفَ و أيـن ؟

وإنْ طُردتَ عن حِياض الماء.. وإن نبَذوك في العراء.. وشَاؤوكَ وراءَ الوراء
"قُلِ الله خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ "
هوِّن عليك وكُـن بربّك وقُل: " وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ "
يختار ممّن شدّ على الحقّ نواجذه وأغارَ على العَجَل رغم هطول الفتن !

يابُنـيّ .. " وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ"
شاءَك الله انهيار المستحيل فلا تأتِه منكسر الصّليل
شاءك أبعد من حدود الطّيـن .. فإن أضعتَ الطريق إليه فقد أضعتَ الطريق إلى اختيارك
اترُك وراءك ما تُحيي به أثرك .. تدهش الملائكة من عبد ظل حياً حتى تكاد تقول:
قل لي بربك من كملك !!

اسمع لقول الصالحين: أيها العَـبد ..
ما آمَن به من نازعه، ولا وَحَّدَه من دَبَّرَ معه
ولا رضي به مَن شَكا ما أنزل به إلى غيره " وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ "
وليس مع تقديره اختيار
تخيَّره ولا تتخير عَلَيهَ .. ولربما اختار المَـرء هلاكه !

قال تلميذ :
سُبحانك سُبحانك ..
أنت الخالِـق وأنا العبدُ الآبِـق


قال الشيخ :
" أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ "
فاستلِبْ زمانك فهو مَسلوب ..
وغالب الهوى ولا تكن مغلوب ..
وحاسب نفسك فالعمر محسوب ..
وامحُ قبيحك ولا تلقَه مكتوب..


ما في المقابر مِن دَفِـين ؛ إلا وهو يئِـنُّ مِـن (سَـوفِ)
يظلّ الشيطان يُدافعك عن الآخرة ، ويمنّيك بالغَـد !

يابنـيّ ..
إِنَّ مِنْ إِعْرَاضِ اللهِ عَنِ الْعَبْدِ
أَنْ يَشْغَلَهُ بِمَا لَا يَنْفَعُهُ !


قال التلميذ :
اللهُـمّ عُمراً مليئاً بسنابل مَـلأى حَصادها لا ينتهي ..
اللهُـمّ وأجوراً تفيضُ بحقولها حتى يُقال هذا الفِردوس فاهنَـأ.


قال الشيخ:
قَضى اللهُ بالرَّحْمَة لِمَنِ اهْتَمَّ لِأَمْرهِ ..
فاجعَـل عُمرك أمْـرَه
تضلع من زمزم الأجر واتمم له مكارم الحب.



sgsgm td wEpfmA hgHslhxA hgpEskn ]>;thp Hf, ik,]










من مواضيع مهتمة في المنتدى









عدد  مرات الظهور : 30,939,712
التوقيع
( ولأني صغيرة وقصيرة
على أن أصل إلى قفل الغياب
جلست بجانب الباب
.)




إلى كل عضو له عضوية في منتدى
إلى كل أخ وأخت كانوا يوماً هــنا !
لمـــــــــــاذا !؟؟
مهتـ منال محمد ــمة
  رد مع اقتباس
سلسلة في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى د.كفاح أبو هنود
قديم منذ /23-05-2020, 12:04 AM   #2

كبرياء البوح
 
الصورة الرمزية مهتمة

مهتمة غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 29-5-2009
 رقم العضويـة : 6534
 نوع الإعاقة : الحمدلله ربي
 المهنة : وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ
 الجنس : انثى
 الجنسية : يمنيـة
 الإقامة : جـــ K.S.A ــــدة
 مجموع المشاركات : 9,532
 بمعدل : 2.37 في اليوم
 آخر زيارة : اليوم (04:52 AM)

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى مهتمة
رد: سلسلة في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى د.كفاح أبو هنود




في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى
اللَّيـ 6 ــلةُ السادسة النَّـافِـع الضّـار




ليالي رمَضان يَمانٌ وفي عُمر الأبَـد يمتدّ زمانها إلى أعراس الجنّة !
فاقترِب تتّسِـع .. مَن تقرّب إليه شِـبراً ؛ تقرّب إليه ذراعا
وما بيـنَ ما مِنكَ وما منه ؛ ما لا يُدركــه الخَيال !
والله بقولِه أصدق .. والقلبُ بوعده أوثق
فتودّد إليه يَفتح لك خزائن العَجائب ..
تَـودّد وقُـل :
يَـا الله .. أتيناك بالحُبِ فاطوِ عنّا البُعد.

هو الله النّـافِـع الضَّـار
طوبَـى لِمن تعرّفَ عليه بأسمائه ؛ وتعرّف عليه باختياراتِـه
شَـاء تَـدبيره "فاقذِفيه في اليَمّ"
ولُطفه في "فَنجّيناك مِن الغَمّ"
وحِكمته في "وكَان وراءَهم مَلِك"
وفي بواطِن الضّيق يختبئُ الفَــرَج !

فلا تقل ليت .. ولا لو أني بل قل:
يا مولاي أعطني ما فات مني

سُـبحانـَـه .. جعلَ المِحـَن حبَائل المَنح
ولربّما أتت الفَوائد من وجوه الشَّـدائِـد, والمَسار مِن وُجوه المَضار !
ولربّما كَمنت المِـنَن في المِحن والمِحَـن في المِـنَـن
وربّ خَيـرٍ مِن شَـرّ ونَفعٍ مِن ضَـرر
ولعلّه جعل حظّك في مَنعِك .. وربّما قيّدك لِينقِذَك
ولربّما جعل في طَـيِّ حُزنك لحظةَ الجَذل
فَقُـل: اللهُمّ أنتَ النافِـع الضّـار
إنّـا قِد عَجزنا عن دفعِ الضُّـر عن أنفسنا من حيثُ نعلمُ بما نَعلم
فكيفَ لا نَعجز عن ذلك مِن حيثُ لا نعلمُ بما لا نَعلم.


هو النافع الضار .. وكم مَغبوطٍ في نعمة هي شقاؤه
ومرحومٍ في داءٍ هو شِفاؤُه !
يـا بُـنيّ ..تَرى الهُموم مقبلةً ؛ كأنّها أقسمَت ما فيها مُدبِـرة
وحكمةُ الله تنكشف شيئاً بعد شَيء ..
ما كـَان منه كَـان ، ومالم يكُن لنْ يكون
فإن عرفتَ فاتبَع، وان جَـهِلتَ فَسلِّمْ
فإنّ الاعتراض على تدبيره جنايــة .

قال تلميـذ :
أستَغفرُ اللهَ .. نِصفـي يقيـنٌ و نِصفـي شُكوك
واللهِ ؛ إنّ دَمعتي حَـيرى ، وَوجعي سابِغا وكُـلّي قُصاصات حُـزنٍ مُبعثَـرة !
قال الشيخ : أتَحمَد في النّـفع وَتقنطُ في الضُّـر ؟!
هو النّـافِـع الضَّـار فإيَّـاك أن تَعثر في بعضِ المَعنى !

يَـابُـنيّ ..
أوّل الأسمِ مثل الآخِـر
هو النّـافعُ إن قَـلّ المُناصِـر ..
وهو الضّـارُ لو شَـاء لكَ كُـلّ الخَسائِـر !

سُبحانَــه شَـاء مِن أقدام إسماعيل قصّةَ هاجَـر
وما ساغ ماءٌ على ظَمأ إن شَـاءه اللهُ مِلحاً أُجــاجَ فَقُـل:

يَـاربّ ..عَـبِّء قلبــي بالثَّــبات ..
سُـدّ ثَغرة يقينــي إذا قسَت الدّياجِــر.


سبحانه .. يقطعُ عنك الأسباب
فيرفع صوتك إلى مقامِ المُضطَّـر.


هو النّـافِـع الضَّـار
خضعَ له الدّاء والدّواء وذلّت له الأسباب ..
إذا قال اللهُ للأسباب غِيضي
فمن يملكُ أنْ يقول لها فيضـِي ؟

فإذا شـاء النفع انبلجَ فجـر الفَـرج وغيض الهَـمّ ، وانقضَـى الأمر.
"فَمن يملكُ لكم مِن اللهِ شيئاً إنْ أرادَ بكم ضـرّاً أو أرادَ بكم نَفعا"

قُـل يَـاربّ ..
إنّ الطّريق للمُـنى إنْ لم تُسهّـله ؛ كَـؤُود ..
والدّربُ وَعِـرٌ ؛ إلا إذا يَسَّـرتَـه ..
والسُّـبل بَعيدة ؛ إلا إذا قرّبتها ..


سُـبحانَــه " إن يَمسَسكَ ٱللهُ بِضُرّ فَلَا كَاشِفَ لَهُۥٓ إِلَّا هُوَ وَإِن يُرِدكَ بِخَير فَلَا رَادَّ لِفَضله"

يـا بُــنيّ .. إذا يسّـر الله الأمـر ؛ أثمرت الأسباب !
قال التلميذ :
يا غيثَ عُـمري ارحَـم
(شوقَ المآقِي لمشهدِ الفَـرَج)

ينامُ الحُـزنُ في قلبــي ؛ وصَوتي فارغٌ مِـن يَقينه ..
والله كأنّـي أسألُ مُحالاً ؛ والمُحال بعيــد ..
وأراني مِن امتناعٍ لامتناع ..
وما أرى الآفاقَ إلا فراغًـا كأنّما خُلِق المَنعُ لي !

قال الشيخ :
تقولُ للّـيل ما أطولَـك
وتنسَـى الذي بالنّعم دثّـرك !


يابُـنيّ ..
الله في عتمة الجُبّ وسّـع مُدخلَـك ..
والله في السّنين عِجاف ؛ أنبتَ لك سُنبُلَـك ..
أتؤمنُ به نافعاً ؛ وتأباه إنْ ضيّق المرحلة !

هو الله .. في كُـل المواسِم أثقلَ الغَيم كيْ يَغسِلك
أو كلّما شَـدّ عليكَ ؛ أجفَلك
ثبّـتْ على سُـلّم الوصُول خُطاك
فهو مَن هَيَّـأ أقدارَك.


قال التلميذ :
إيِــه يـا قلـــبُ مـا أعجَلك !

قال الشيخ :
يـابنـيّ ..
ما ينفكّ الشّيطان يتلمّس رُوحك عساه يَجد مَنفذاً !

يـا بُنـــيّ ..
بـلاءٍ يُنطقك بالدُّعاء ؛ ما هو إلا عطَـاء ..
إنْ مَـدَّ الّليل دُجَـاهُ فَـقُـل: وعندَ الله المُتّسَع

أنتَ النافِـع الضَّـار
فَخلِّصنا مِن مضايق الدنيا وشدائد الآخــرة

والله .. إنْ أضيقَ الأمر إن فكّرتَ أوسَعه
فقُـل: ياربّ اجعَل لي عَن كُـلّ هَـمٍّ تحويلا.

سبُحانَـك أنتَ النّـافِـع الضَّـار
تضيقُ الأسبابُ عنّـا ؛ ولا تضيقُ رحمتك عنّا !

قال التلميذ :
سبُـحانَـك .. يَنهشني الحُـزن لو غابتْ عنّي أسماؤُك
يــا غايَـة السُّؤل والأمَــل مِن اليأس يا مولاي فُـكّ أسْـري.


قال الشيخ : لا تَقُـل عن كُـربة ؛ لعلّها
بل قُـل: يَحلّـها مَن كان يملكُ عُقدها.

واحفَظ عَـنّـي
"كانوا يَستفتحون حَوائجَهم:
اللهمّ بك أستنجحُ، وباسمك أستفتحُ، الّلهمّ ذَلّل لي صعوبته
وسهّل لي حُزونته، وارزقني مِن الخَير أكثر ممّا أرجو
واصرِف عنّي مِن الشّر أكثر ممّا أخَاف .. .
سُبحانك لاسهلَ إلا ماجعلته سَهلا ، وأنتَ تجعل الحُزن إذا شئتَ سَهلا
"
فالزم هذا الدعاء

يَـابُـنيّ ..
اجْتَهِدْ أَلَّا تُفَارِقَ بَابَ سَيِّدِكَ بِحَالٍ ؛ فَإِنَّهُ مَلْجَأُ الْكُلِّ
فَإِنَّ مَنْ فَارَقَ تِلْكَ السُّدَّةَ لَا يَرَى بَعْدَهَا لِقَدَمَيْهِ قَرَارًا وَلَا مَقَامًا ..
إنّـه متى خَلّاك مِن توفيقه ؛ عثرتَ عثاراً بعد عثار، وأسرتَ إساراً بعد إسار !

قال التلميذ :
الّلهمّ أنتَ النّـافِـع الضَّـار .. ونحنُ المُتعَبون
الّلهمّ أنتَ النّـافِـع الضَّـار .. جلّ البلاء فاجعل له أوسع الجلاء
الّلهمّ أنتَ النّـافِـع الضَّـار .. قد مسني الضرُ .. والقلبُ منكوبُ
أرجو حِماك ولم أرج يوماً واهباً إلاكَـ .



في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى
اللَّيـ 7 ــلةُ السابعة المُقيت




يا أبنائي .. فـي الّليل نَمُـدّ الأيدي الفارغة ونرمّم الأحزان الهشّة
ونحكي لله أنّ أحلامَنا على وشَك الانهيار ، وأنّنا عالِقون في المَتاهة
هو الله الوصلُ به غنيمة
فطوبى لِـروحٍ غشّـاها مِـن يقينِ الحُـبّ ما غشّـى !

سبحانه هو المقيت فرتل اسمه ..
وقل: أنت المُقيت وأنـا خالي الوِفاض
أنت مَن جَـلّ وأنـا مَن قـلّ.


سُبحانه هو المُقيت للأرض ومن فيها
"وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ"

سبحانه هو المُقيت
قدّر أقواتها فادخُلوها آمنيـنَ مِن نَقصِها.

هو المُقيت
قدّرَ أقواتها لكلّ البرايا سَـواءً سَـواء !

هو المُقيت
قدّر أقواتها.. فَدعْ المَشيئةَ تجري بما حمَلت وما حملَت.

هو المُقيت
لِـيَـدِ الإملاق بالرِّزق. ورزقك إنْ لم تأتِـه أتَـاك
ونحـنُ بِغَيب الرِّزق محنَـتُنا !

سبُحانَـه ..
إنْ أعطى وإنْ مَنع فأنتَ بذاك مُمتَحنا

قال تلميذ :
ياربّ هذي القلوب تئِـنُّ
وما يَحمينا إلا حُـسن الظَـنّ.


قال الشيخ :
يا بني إنْ أعياكَ رَغيفك، وأخطأ السّعي مَرماه
و وردتَ النّهر ظمآنًا فوجدتَ الخَيبة مَجراه ..
وكاد القلبُ يقولُ: أيـن الله
وأحسَست ما بين النّبضة والنّبضة فَـزعَ الخُذلان فَقُـل:

أبـرأُ إلى الله
مِن فتنةِ الرزق.


يابُنــيّ ..
أوَ ترضاه ربًّـا في غَيثِك
وتأبى أقداره إذ السّنون عِجاف ؟!


أوَ تنـسَى .. أنّ ما بينَ لاءٍ ونعم امتحانٌ مؤقّـت !

سُبحانـَــه ..
تسكُـن لما في يَدِك
ولا تسكُـن لِما في يَدِه ؟!


يابُـنـيّ ..
الدُّعاء يَقي، وآلاء الله تُغني
عَطاؤه يَفيض، وفَضله يُغيث

فإنْ مَسّـكَ شَظف
فاجعَـل الاسـ المُقيت ـمَ ذِكـراً في شفَتيْك
وافتح به خزائِن الرّزق.

الزم الذكر به ترى الفرج
وعَـلِّـم قلبكَ وِرْد " ما بِكُم مِن نعمةٍ فَمِنَ الله"
وأدِّب لِـسَانك بِـذِكر"ولَئِـنْ شَكرتُم لأزيدنّكم"
ثمّ قُـل : لكَ الحمدُ في ذا و ذاكَـ.

يابُنـيّ ..
مَنْ أَرَادَ تَعْجِيلَ النِّعَمِة
فَلْيُكْثِرْ مِنْ دُعـاء الْخَلْوَةِ.


قال التلميذ :
مُنهَكون يارب مِن فَـراغ جِـرَارنا ..
أعِـنَّـا أنْ نَخرُج منّـا إليك .


قال الشيخ :
كمائِـن القُـلوب تَظهَـر عِند المِحَـن !

اللهُ االمُقيت فلماذا يَقتاتك القلَـق ؟!
الله المُقيت فلماذا سِـربُ عُـمْـرك حولَ اليأسِ يحتَشِـد ؟!
قُــل لَــه : أنتَ المُقيتُ فأعطِـني القُـوت ..
الّلهمّ هذه يَدي تنتظرُ ما في يَمينك ؛ ويَمينك كلّـها يُمـن ..
الّلهمّ يَدك فوقَ أيدينا ؛ كَـيْ نعبُـر الطّريق.


قال تلميذ :
ياربّ .. كلماتي مُتآكلة لكنَّ نبضي بها كامِلاً !

قال الشيخ :
إنّ الله إذا تفَضّلَ امتـلأَ الفَضَـا
لو كانت الأرضُ تنصدعُ تَحتَك
فلا تُـنزل كَـفّـك !
كفّـك تشقُّ حُجب السّماوات
وما بعدَ كفّـك إلا " إنّـا مُنجـوكَ "

كُـلّـك مِن بعضِ الدّعاء ..
وبعضُ الدعاء ؛ كُـل الفرَج ..
إذا استجابَ لك ؛ رأيتَ الكافَ في عُمرك والنُّـون !

يابُـنــيّ ..
مَـا بيـن كـانَ وكُـن ألِـفٌ مَفقودة إذا شَـاء الرّب
وكُـل غَيمةٍ دون الله مالها مَطَـر

هو الله المُقيت
إنْ كنتَ قائماً بأمره خَضعت لك الأسباب ..
وإنْ كُنتَ قائماً لنفسك نازعَـتْـكَ الأسباب ..
فلماذا بؤسُ القلب يتّسِـع !

قال التلميذ :
الّلهمّ إنّي ذو هِمَّـة فلا تَمتنّحني برزقٍ ضَيّق ..
ووسِّـع لي في دُروب الفَـرَج.


قال الشيخ :
مَـنع النّـاس نَـيْـل حَوائِجهم ضَعف نِـيّـاتهم
فأصلِح باطنك، وَكُـل الحَـلال، و طَـهِّـر الخِـلال
فكَم مَـنَعَ مَن فتحَ الْبَـابِ أَوْزَار
ولو استَقمْنا لكانت الأحوالُ مُستقيمة !

قال التلميذ :
أبوءُ بسِرّي إليـك .. وقلبي غيرَ قُربِـك لا يُريد
فقرّبني إليكـ.


قال الشخ:
سبحانه هو المُقيت وربك لا تدفعه الجِناية إلى تَرك العناية
وقطعِ الرِّعاية ..
يرزقك وأنتَ بعيد فكيف لو كنتَ قريب !


قال التلميذ:
أتيتكَ مِن قاعٍ يُهشّمني فداوِ جِراحاً تُـنـادي :
يَـا ربّـي إنـعـامَـا


قال الشيخ :
كَمْ زَارَكَ الْخيْرُ وَالأبْوَابُ مُوْصَدَةٌ فافتح أبواب الرزق !

قال التلميذ :
دُلّـني !

قال الشّيخ :
الصَّدقة بداية الزّيادة فاجعلها أوَّل المِيثاق ..
واذكُـر أنّ مَن حَـرسَ الّنعمة بِجُهده ، وشكَـر عليها بِوسعه زاده الله مِن جُـوده ..
فتفقّد رعايتك للنِّعم.

ثمّ إنّـي ناصِحُـك بأمرٍ يُوسّـع لك في الرِّزق :
الزَم الشُّكر فإنّـه الحافِظ الجالِب يَحفظ النِّعم المَوجودة، ويجلبُ النِّعم المَفقودة .

و زكِّ دَربك بالحَـلال ..
فإنَّ الحَـرام يَمحَقُ الأرزَاق !
فلا تخلِط الخَطو فهذا اليَمين وذاكَ السَّراب .. !
إياك أن تَجمع الأوزار لِنفسك ؛ ولأهلِك الأموال ..
وما بعد مَوتِـك ؛ إلا القيلَ في المِيراث والقَال !

فَقُـل: الّلهمّ أنتَ المُقيت فَهبْنا رِزقاً مافيه شوائب الشُّبهات ..
ولا تَجعل نَصيبنا ما عجّلته لنا مِن مَواهب الدُنيا
بلْ واجعلها ممّا ادّخرتَه لنا في العُـقبى.


قال التلميذ :
يَـاربّ أنت المُقيت
نسألك مِن مَكنون غَـيبِك وخزائِـن فَيضك.

قال الشيخ:
يابُــنيّ .. ما أبعدَ الشّوط بيـن الأنَـا والمُـنى
ما أبعد الشّـوط إنْ لَـم يَـُعِـن هُـو ..
فإنْ وهَبَـك رأيتَ الفضلَ في عُمرِك قافلة
وانتهت المَتربـة.



في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى
اللَّيـ 8 ــلةُ الثامنة الأَوَّلُ الآخِرُ





يارب .. أعِـذْ قلبي وأدركْ غُربتي
أوشكَ عُـمري منّـي أن يضيع !
جاءَني الهوى بالتِّيه فعامِلني بِفَضلك يا سميـع .


( يَا مَن تدري ما نكابده ؛ اشفِ الصُّـدور بفَرجٍ مِنك ينهمر ) ..
الّلهمّ فَـرحًـا يبلغ به الحَمد مُنتهاه !

سَمِـعَ الشيخ مُناجاة التّـلميذ ؛ فقال:
جـُـد الّلهمّ بمـا هـو مِنـك على مـا هـو منـّا
أنتَ الأوّل وأنت الآخِـر .


يا بُــنيّ ..
مَن عَمِـل بالعافية في أوّل أمره رُزِق العافية في آخِـر أمْـرِه.
فَقُـل : يَـا مَـن رَزقتنـي عافية الجَـوارح ؛ ارزقنـي عافية القلـب من الهمِ.
وعافية العمرِ من ذنب يمنعُ العطاء ويحبِسُ الدعاء.


قال التلميذ :
آميــن آميــن ..
الّلهُـمّ إنّ إحسان الوَعد إنجازه
فانجـز لنا

قال الشيخ:
يابني .. هذا طريقٌ أوله اشتياق، وآخره ارتقاء وبينهما احتراق
فحرّر أوّلـك كَي يقبلكَ فيُكملك
ومَن جمع لله أوّله جمع الله له آخره !

يابُنَـيّ ..
إنْ كان الله في قلبك أولًا كان لك آخرا ..
والهدى بالله يُسـتَـزاد.

هو الأوّل وهو الآخر فَقُل:
ياربّ أفِـرُّ منكَ إليك ، وأتوسّـل بك إليك
فكما كنتَ دليلـي إليك ؛ فكن الّلهمّ شَفيعـي لديك
سيئاتــي منــّي وحسناتـي منــك
فعامِلني بالإحسان لا بالميزان ، وبالفضل لا بالعَـدل.


قال التلميذ :
ياربّ قلبــي رياحُ الشّك تَجرفه
وفتنة الشّهوات تَخطفه


قال الشيخ :
يابُـنيّ .. كُـن أوّل الأوّل عند الله
وكُـن آخِـر الآخِـر إذا ما النّـاس قد سَقطوا .

هو خيرٌ لك منك لنفسك
لأنّـه أوّلك وآخِـرك، وليسَ بعده آخر .. فَقُـل :
إليك إلهـي المَـفرّ ، ومعكَ المقَـرّ .. أنـا بِـك
لا أملكُ إلا مِنك .. ولا أُعطي إلا بِـك ..


سُبحانــه ..
هو الأوّل في إيجـادك وهو الآخِـر في لقائك

سبحانه..
ليس بعده شيء ولولاه ما كان شيء .

قال التلميذ :
والله يارب .. لا أملك أمـراً مِن أمري
وأراني مِـن حُـزنٍ إلى حـزن
والأماني خيال من خيالي.


قال الشيخ :
العابـرون على دُروب الوجَـع إن كَـان أوّل العبور لله كان آخِـره الفَـرج.
المُتعَبون مِن نَـزْع الهوى إن كانَ أوّل الصّـبر لله كان آخِـره الرّضَـى .

ما مسّك الألم إن كان الله في أوّل الأمر وآخـره !

سبحانــه ..
كان بتدبيره لك من قبل أن تكون لنفسك
تولّـى رعايتك قبل ظُهورك
هو أولى بـك منكـ
وأملَكُ لك، وأقرب إليكـ
فَـقُـل :
خرجتُ مِن حولي إليكـ
اللهمّ أنت الأول والآخر والمصير إليك

فقل :
ياربّ السُّبل كلها بين يديك والجهات كلّها لا تخفى عليك
فاهدِني سواء السبيل إليك


أعد لك وجودك من قبل أن يظهرك لجوده
فاسألْـه كل شيء ؛ فهو المالك لكل شيء
المدبر لملكه وليس له فيه ظهير، والمنفرد بحكمه دون وزير
و لا يليق به لو أنّ و لكن ..
سبق الزمان بعلمه ؛ و يكون و كان !

قال التلميذ :
ياسيّـدي .. ماحالُ قلبٍ كان في أوّله محسناً
ثمّ صار آخر العمر أنقاضَ عِصمة ؟

قال الشيخ :
يـابُنـيّ .. ذاكَ قلبٌ كانت تخطو على الأرض عثرته !

قال التلميذ :
لَـمْ أفهَم !

قال الشيخ :
قُـل أعوذ بالله مِن غِـشٍّ في البدايات يَعقُبه خذلان في النّهايات
أمر ماكان لله في أوله فقل:
أعوذُ بالله مِن الزّلل ؛ وقد قارَب السّبيل نهايته !

يابُــنيّ ..
لا سلامـةَ إلا بسابق تَوفيق
فاسأل الله عنايته !

قال التلميذ :
عَفوك يـا مَـولاي ..
أعوذُ بك من رِيـاء يجعلُ السّعي عَصفاً مأكولا
.

قال الشيخ :
مَـن سقى غرْسَـه اجتنـى غَـرسَـه
ومَن راعى ما مضى حُفِظ فيما بقي
هو الأول وهو الآخر في الأمر كله.

يابُـنيّ ..
هو الله مَـن حَـلّ عليه ؛ لم يرحَـل
فإيَّـاك أن تَتوه عنه !

قال التلميذ :
كيفَ نَـثْـبُـت ؟

قال الشيخ :
لا يَصِل سالِـك إليه إلا مِن التَخلّـي
ولا تثبُت قدمٌ إلا بالتّحلّي
وِمن سلِك بقوّة في دِرب التّكليف
دَرجَ في مِعراج التّشريف


هذا أول الأمر عنده
وكذا آخره ..

يابُنـيّ ..
نَظَرْنَا فِي هَذَا الْأَمْرِ فَإِذَا الَّذِينَ بَلَغُوا مِنْهُ الْغَايَاتُ الْمُنْفَرِدُونَ ..
فتفرّد وكُـن عنده أولًا ؛ يكن لك في عُقباك آخِـرا

يابُــنيّ ..
التّلبية أوّل الابتداء فرَدِّد :
لبّـيك أنتَ ربّـي في كُــل حَــال
سبحانك أنت الأوّل ولا ثاني
والمُشار إليه في جميع المعاني.


يابُــنيّ ..
هو الأوّل والآخِـر والغنيّ عن الشِّـرك
لا يرضَـى الله بقلبٍ فيه ذلّ المُزاحمة ..
فسَائِل نفسك ؛ ماذا اصطفيتَ لنبضك ؟

قال التلميذ:
يخنقُ قلبي ضَجيج الأنـا !

قال الشيخ :
يابُنــيّ ..
مَن رأى نفسه بالعِلم زَلّ بــه
ومَن رأى نفسه بالعَمل وقفَ بـه
ومَن رأى نفسه بالعَقل عثَـر بــه

فإن استفاقت فيك فتنة الأَنـا فَـقُل :
قليلٌ أنَـا بالأنَـا .. كثـير أنَـا بِـلا أنَـا !

يابُــنيّ ..
مَن كان بالأنا معجون فذكره عند الله مدفون
فدع عنك أنا و أنا ..
إنّ " أنَـا خَـيرٌ مِنه " أوّل جَمرة النَّـار !

ومَن قالَ : أنَـا أنَـا .. ذاك عبدٌ بِقَيده مُرتَهن رهنا
ومَـن كَـان ملء ثيابه "أنَـا خَـيرٌ منه "كان ملء عتَمته !

فطَهّـِر جَنانك .. إنّ الأنا وهجُ السَّـرابِ ويوم القيامة حَسرته
فَردِّد على قلبك : "إنَّ إلى رَبِّـك الرُّجعَـى" وقُـل:
ياربّ.. ارزُق خُطَـاي الرّجعة .

يابُــنيّ ..
مخذولٌ مَن اشتغل بنفسه عنه
فكُـن لِـنفسك بألَّا تكون لها !

يابُنــيّ ..
قل لله .. يارب أعنِ كي أدنو إليك ..
يارب أعوذ بك أن يفنى عمري في وصل لا يصلني بك ..
أنتَ الأوّل وأنتَ الأخِـر ولا يبقَ إلا ما اتّصَل بك.



في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى
اللَّيـ 9 ــلةُ التاسعة الظَّاهِـرُ البَاطِـنُ





تَعلّمتُ مِن صُحبة الله أنْ لا أخاف
وأنَّ الآلام بأثقالهنَّ خِفافٌ خِفاف
وأنَّ الإجابة تأتي رغم الجَفاف
وبملءِ اليقينِ مِن يمينِ الرّحمن آنـسَ قلبـي وَصـلا


ربٌّ إذا اقتربت منه
جازتْ لك الصّلاة

يَـا أبنائـي :
المُتّصل بالمَرفوع مَـرفُـوع .. والمُتّصل بالمَحفوظ مَحفوظ
فاتّصِل بالقُـرآن إنّـه امتدادك ..
وعالـي الإسناد بالحُـبتواترتْ له الهِبات !

ومن سَكنهُ القرآنُ كان سكينته
فَـقُـل ..
الّلهمّ أوصِلني إليكَ بكتابِـك
يَـاربّ أثبتْنِي بكلماتِـك كما ثبّتني بِـكـ


فإن أرادك لكلماته فقد اصطفاك
وحينها .. إذا صحّت المكاسِب صُبّت عليكَ المَواهب.

ارتعَش التلميذ للكلماتِ فقال :
ياربّ ما زلتُ أفتّش في قلبــي عنك ..
بُـحّ قلبـي وفَـرطُ الدَّمع يُـناديك ..

إنْ لمْ يَشُـقَّ القَـلب نحوكَ الطّريـق
فحسَناتـي آفِلة !

قال الشيخ :
(حَملتُ قلبي على كَـفّي وسرتُ بـهِ
لمّا تيقّنتُ أنّ الله يكفيهِ
) .

يَـا بُـنيّ ..
ظاهِرك في العناية
إذا كَـان باطِنك لم تمَسّه الخِيانَـة !

يَـا بُـنيّ ..
هو الظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ
جعلَ في الجنّة غُرفاً يُرى ظاهرها من باطنها، وباطِنها من ظاهِرها
لمن صلّى بالّليل والنَّـاسُ نِيـام .. حيثُ لا تَـراه الناس .

وسُنّـة الله ..
مَن يُخلِص سَريرتـه أنْ يعظّم اللهُ في الناس مَشهده
والعابِـدون للأضْـواء والمَـلأ ؛ مِشكاتهم سُرعان ما تنطفئ
و وَهن الباطِـن لا يَـلِـدُ إلا الزّبَـد !

فَـقُـل :
الّلهُـمّ أنتَ الظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ لا يخفَـى عليكَ شيء
لُـمَّ قلبـي علَـيك .. واجعَـل عُـمري صَـلاةً عارِجةً إليـك
وقبلَ الوداعِ الأخير خُـذني في وُدٍّ إليــكـ.


قال التلميذ :
يَـاربّ .. كَـان لي قلـبٌ وفَقدتُـه !

قال الشيخ :
رُبّما امتحنكَ ؛ فَهيّـأ لكَ حَرامها قبلَ حَـلالها
وأورثكَ مَتاعها وحُطامها
فإيَّـاك أنْ يهفو قلبك ؛ إذا اشتدّت عليك الفِـتن في زحامها
ذاكَ اختبارٌ "لِيسْئل الصّـادِقين عَن صِدْقِهم"

يـَا بُـنيّ ..
الخُطى المَذعورة مِن آثامها يحفرُ الله آثارها قَبولاً في الغَيب
ومآلـها "قَدمُ صِـدق"

سبُحانه ..
يُظهِـرُ ما بَطـن فيكَ
ثُـمّ يَجتبيك !


يَـا بُنَـيّ ..
ألا تعلم أن مكنونُ القَـلب الصّافي يفوح بالسِّـر الخافِي
و مَن راعَـى قلبه لم يَتلف في تَقـلّبه
والقلبُ يقطف ما أسقَيته زمَنًا. وإذا ما التَوى ؛ التَـوى !

قال التلميذ :
كيفَ يكون ذلك ؟

قال الشيخ :
أنتَ عبدُ ما استولى عليك .

يَـا ولَـدي افهم عني ..
إذا التفتَ القلب ؛ تفّـلت الزّمـام فانفلَـت ..
أقسَى الهَزائم ؛ قلـبٌ أضاءَ ثُـمّ انطفَـأ ، وقبلَ آخر الدّرب ؛ انكفأ !

ياولدي إنّ المتقلّـب لا يصلح لشيء.
أولئكَ ما "صَدقوا ماعاهَدوا الله عليه"

فَقُـل:
أعـوذُ بالله مِن فجيعةِ الصُّحف
أعـوذُ بالله إذا صَـار الباطِـن ظاهِـراً ، وصارت النّوايا ثِيابًـا
أعـوذ بالله مِن أنْ نُنبَـذَ في العَـراء.


فاهتَـزّ التلميذُ وقـال:
الّلهُـمّ أنتَ الظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وإلى أسمائِـك ألتَجـِئ
أنتَ اللهُ في بُعدي وفي قُربي ..
قلبـي طليقٌ مِن سِـواك .. وحسبـي أنَّـك حسبـي
يَـاربّ ..
إذا يَـبس في الحَلق النَّدى أعـوذ بك من أن يذهبَ السّعي سُـدى
استُـــرنـي ؛ واجعل تحتَ السّـتر ما تُحِـب.


قال الشيخ :
الخواتيمُ غيبُ القُـلوب
والحَـالُ ؛ مـا فاضتْ بـه الأرواح
فإذا انفرطَت مَسبحة العُمـر ، وسيقت الرُّوح لعَتمة المَجهول في القَبـر
فإيَّـاك أنْ تلقَـى الله فيُقال لَـك: عبدٌ لَيته اكتمَل !

ذاكَ عبـدٌ يستوحشُ نَقصه يوم القيامة ..
ومَن لم يَسْـعَ للكمال شَدّه الشَّيطان للزَوال.

قال التلميذ :
أنتَ الظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ
تَـرى الفِتنةُ تَعوي في دَمي فاربِط على قلبـي.


قال الشيخ :
قُـل .. الّلهُـمّ ألبِسني جِلباب السّـتر ، واجعل مع السّـتر العِصمة
ألبِـسني عبَـاءة السّـتر .. إنّ المَـنعَ عُـري


قال التلميذ :
مَـن يُنقذ الباطِـن مِن فوضَـى الوسوسة ؟
يَـا سيّـدي .. أعِنّـي على باطِـني !

قال الشيخ :
مَـن خَـلا مِن التّقوى فهو مِن أهْـل الهَوى والدّعوى
فاقبض قلبك عَن الهوى ، واقبض سَعيك عن أسبابـه

يَـابُـنيّ ..
المَـرء مطويٌّ على أسراره ؛ طَـيَّ الكـتاب ..
وخَطوه ؛ عنـوانـه ..
مُـدّ قلبك إليه ؛ ولا تتعثّـر في عَتمة الهَـوى ..
وقُـل ؛ الّلهُـمّ ثِيابًـا لا تحتاجُ تَرقيعا !

قال التلميذ :
أنتَ الظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ
هبنا ما يرضيك عن بواطننا.


قال الشيخ:
يَـا ولـدي.. تُـكـرَم السّريرة إذا صِينت بالتّقوى
ومَـن راءَ فَضَحتْهُ شَواهِـد الامتحان !

بكَـى التلميذ وقال :
أنتَ الظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ
سِتْـرُكَ يا مَن يَـرى مـا أخفيتُ فـي السّـوادِ مِـن الفُـؤاد.


قال الشيخ :
إذا راءيتَ سُلِـبتَ وَمُنعتَ ما أُعطيت
وربَّ عمَـلٍ ارتفع في كفّـة المِـيزان، وعملٍ انخفضَ في كفّـة الرُّجحان
فالزمْ عبادةَ الخَلوات فإنّها زادُ الثَّـبات.

وَقُـل :
أستغفـرُ الله ممّـا أملِـك ، وأستصلحه لِـمَا لا أملِـك
يـاربّ ألبِسني ثَـوب العِصمة.


قال التلميذ :
آميــن.

قال الشيخ :
حاشَـا لِـقُطعان الحُـزن أنْ تنهشَ قلباً بالله أضَـاء ..
حاشَـا لِصُحفٍ مُثقَلة بأسـرارِ الخَبايـا ؛ أن تكونَ خَـواء ..
حَـاشَـا لقلـبٍ يرفُّ خَشية ؛ أن لا يفوحَ منه مِسك الخِـتَـام ..
ومَن يأوي إليـكَ ؛ حـاشَـا أنْ يَتيـه .. أنت الظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ والعليم .. !

قال التلميذ :
تلّـفتَ الدّمع إلى الدّمع ، وَقضت الأحـزانُ في قلبـي سُباتها
وَتعلمُ يَـاربّ أنّ النّـار في أوجِ اتِّقادها
فارحَــــــــمـ مَن أفقَره الجُوع وَبعْـثَره
الّلهُـمّ عطَـاءك الذي لا يقـوى عليه فَقـرٌ و لا ضُـر.


قال الشيخ :
إذا كَـان الدّعـاء مُبتلًّا يَقطُـر دَمعًـا
جَــاءَ الجَـوابُ سَحابًـا يَركُـمه الغَـيث.



رمـضان في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى
الليـ 10 ــلة القَـهَّـارُ




ما جعلَ عبدٌ القرآن همّه إلا كفَـاهُ الله مـا أهمّه و مدّ لهُ في النورِ سُلما
فعلى عتباتِ الفضل صلّ به .. واهْزم به كل هَمّ وكلّ حُزن يَعتريك

امدُدّ للآي يَديك. سبحانه أهداك ما منه إليك
و ألقى مفاتحَ المَواهب بين يديك
هو سِرُك لو هُديت لسِره .. وهو كُلكَ المنسيُ منك !
ولرب معنى يوصلك به فيجمعك عليه !

هو البَدء إنْ بلغَ اليأس بك المنتهى !
جَـلّابٌ للنِّعَم، دافِـعٌ للنّقَم والمدى أمنيات !
فأوقِـد به قناديلك وخذ أنفاسك إليه ..

يا أبنائــي ..
إنّـي مَررتُ بكلّ مُـرّ مُحزِن فتَلوتُـه
فجَـلا لي الأحزان ..
ومع القرآنِ ليس للحزنِ مُتسع.


قال تلميذ :
واللهِ لقد جفَّ الغيثُ ؛ حتى كأنّني سمعتُ ارتطام الدّلوِ في بئـرِ حاجتي
الّلهُـمّ حِـبال فَـرجك لمـن هُـم في غياهِـب الجُـبّ !


قال الشيخ :
كلّما كَـان الحُـزن أعمَق كان اللهُ أقرب !
هو القاهِـر فوق عبادِه وَقهره قُدرة


يا بُـنـيّ ..
سبعُ سنابلَ ؛ أخرجـنَ يوسُف مِـن السّجن ..
" وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ "

المَـدُّ ها هُنا ؛ كَـلِميّ مُثقَّل لا طاقَـة لعبدٍ بِـرَدِّه.

فقل: أنت القاهِر
بقُدرتك أشعِل ما انطفأ من آمالي المُنهكة.


سُبحانـه هو القاهِـر فوق عبادِه
قهره قُدرة !
و لعلّـه فَـرشَ الطّريق لحاجتكَ بَيدرا وأنت لا ترى
فَـزمِّـل خوفك .. وثِـقْ ؛ أنَّ الله هَـيّأ لك ضِرعاً مُمطرا


يَـا بُـنيّ ..
إذا أحبّ الله عبداً ابتـلاه، فإنْ صبر اجتباه
وإنْ رضي اصطفاه، وإن سَخط نفَاه وأقصَاه ..
تلك مَشيئته؛ لا تَجتمعُ عبوديةٌ واختيار .. فإمّـا أنَـا لك، أو أنتَ لنفسك !

قال التلميذ :
ياربّ حمَـل القلـب ما لا يحملُ البَدن
مُتعَب قلبـي مِن أسفارٍ تُبقيه في أوّل المِضمار
فلا وصَلَ و لابَـلَغ ..
مُتعَبٌ أنَـا مِن هذا السَّـراب.


قال الشيخ :
هو القاهِـرُ فوق عبادِه وقهره حِكمة
أحوالٌ إنْ شابها التّنغيص
فلا تحسّ أنّ الثّبات على الطريق رخيص
يُمهلُ ؛ فيُظهر الفَضل
فإذا أخَـذَ رأيت العدَل
فخَفْ سَطْوَةَ الْعَدْلِ .. وَارْجُ كرامة الْفَضْلِ.

تبتلّ إليه و قل:
أنت القاهر .. عليكَ بمن أهدى عيوني دمُوعَها !

وإالله نْ كَـان القلـب في عَين العناية ؛ فلا خوفٌ ولا نَصَب ..
قل .. إنّـا إلى الله .. تنهيدةً يستريحُ بها مَن دانوا ومَن جَحدوا !

قال التلميذ :
ياربّ هذا الوقتُ أوجاعٌ ثِـقَـال
أحلامنا تَخطو بِـدَرب المُستحيل
أوطَـاننا بيداءَ يملؤها الأنيــن.


قال الشيخ :
يابُــنيّ .. (هُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ) في أقداره
وما تظنّه لا يُدرَك ؛ فعند الله لا يُترَك.
وإذا حانَ القَضاء تلاشت الأسباب ..
والقليلُ مِـن إشارته تكفيك !

سُبحانـه ..
ما قَدّرتَـه حقّ قدره إنْ لم تُسلِّم لقهره
ولا راعيتَ حقَّ بِـرِّه إن لم تَمتثل أمـره وتنتظر أقداره ..
والغَفلة أنْ تؤمنَ بما تراه لا بما لا يُرى ولو كَـان هو بصرك لرأيتَ به !

قال تلميذ :
ياسيّدي .. نحنُ مَن قبضَ جمرَ (لا)
ومانَـرى في الثّـرى أثَـرا ..
نجوبُ فراغ الجواب عسَى أن نَـرى أو نُـرى !

قال الشّيخ :
هو القاهِـر وقَهره غَلبَـة ..
إنْ قهرَ.. أصابَ ظالمَك بحسرةٍ لاتدري لها كيف
حتى تراه في هَـمٍّ لا يقبلُ الصَّـرف !

أسبابـه هَيّنة .. ولربّما قهرَ بِلُقمة يأباهَـا الجَّـوف
سبحانـه إنْ قهَـرَ جعلَ كُـل الأمنياتِ سوفَ و سَوف !

هوَ القهارُ .. ازرعها في أدعيتِك وقل
ياقهار .. اقهر ما مسَنا من وجعٍ و بؤس
وأوقِف في الأمةِ أخبارَ المقابر.


قال التّلميذ :
ياسيّدي جَعلوا الحُـلم مُحال
والانتظار مَواقيت العَـذاب ..
أنهَكَـنا البُكاء ؛ وأعيانَـا السُّـؤال
متَى ليلُ البَـلاء يُطوَى ؟

قال الشيخ :
هو القاهِـرُ وقَـهره إرادة
ربّما حكَم عليهم بالذّل وهُـم في العِـزّ ..
وحكَم عليهم بالفَقد وهُـم في الوَجـد ..
وضَربَهم بالحاجَـة وَهُـم في الغِـنى !
فقل :
أنت القاهِر فأرِنا قهَرك فيمن سَلب الزيتَ من فانوسِ أحلامنا !


هُو الله لا إله إلا هو الواحد القهار
عال في الأعالي ..
لـه القُدرةُ ولنا محـاولة إدراك الكَـمال


يابُــنيّ ..
مَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ
أتراه يَغفل عن مَن خَـان صلاةَ الصُّبح .. ومَن نَسي فاتحِـةَ الوَعــد
وسَـار بالأُمّـةِ مِن بُؤسها إلى بُؤسها !

سبحانـه ..
يَـمُـدّ لَـهُم اليوم لتعبسَ لهم مَلامح الأبَـد
فاصعَـد باليقيـن تِـلال الرّؤية
.
هذا المَخاضُ سَيحلّ عن خَصرِ الفسَاد إزاره
ولهذه الأوزارُ أقـدار وللأقـدار أوقات !

يابُنــيّ ..
ما أكثَـر ما يُـهزَم بالشّـكّ السائِـرون
فتنبه !


قال التلميذ :
سبحانه .. ما أجلّه
ياسيدي ما هيَ عبودية الاسـم ؟

قال الشيخ :
إنّ الله لا يُطالِـب خَلقه بما قضَى عليهم وقَـدّره
ولكنّـه يُطالبهم من حيثُ نهَـى وأمَـر
فطالِـب نفسَك مِن حيث يطالبك ربّـك تَـنجُ.

وإياك أن تكونَ الأنين
في بكاءِ عبد مَقهور !


ثم افهم عني هذا المعنى ..
سبحانه هو القهار ومَن دخل بأثوابِ الافتقار نالته عَطايا القهار
ومَن لم يكن الله تعالى في هِـمّـته كان مَنقوصاً مِـن الله في حظّـه.

قال التلميذ: اللهم ثبتنا باليقين بأسمائِك

قال الشيخ:
يابُـنيّ .. إنْ شاؤوا عُمرك عاقِـرا راغمْ ولا تُغادِر
هو القَهّـار والقاهِـر والقادِر أنْ يبدأ النّهاية
وعِند الله المَـزيـد.

سبحانه ..
مَن ذهَـب إليه امتَـلأ .. ومَن دنَـا إليه عَـلا
هي الأحداثُ جَـزرٌ و مَـدّ ..فكُـن أنتَ أنتَ قبلُ و بَعـد !
هو القهارُ والقاهرُ .. وما خُبئ في الضَمائر ستكشِفه المصَائر !

يابُــنيّ ..
هو القهارُ والقاهرُ وقهره قدرة وغلبة وتدبير
و والله " لو يعلمُ الخَلْقُ مَـا للهِ مِـن كَـرمٍ
لأفنَـوا العُمـرَ في أفضالِـهِ طَلَبـا "

تودد إليه .. حتى إذا بَـدا منه القَبول فانتظِـر منه النَّـوال
وعند الله .. ماتراه و لاتَراه فلا تُغلق على بُعدك بابـه !









من مواضيع مهتمة في المنتدى








التوقيع
( ولأني صغيرة وقصيرة
على أن أصل إلى قفل الغياب
جلست بجانب الباب
.)




إلى كل عضو له عضوية في منتدى
إلى كل أخ وأخت كانوا يوماً هــنا !
لمـــــــــــاذا !؟؟
مهتـ منال محمد ــمة
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
و"ليالٍ عشر" د. كفاح أبو هنود مهتمة المنتــدى الإسلامــــــي 8 10-11-2018 06:18 AM
سلسلة كفاح وأمل ( الحلقة الثالثة - الداعية هند العدواني ) راعي الخيل قصص الأعضاء ورحلاتهم 8 26-01-2012 05:48 PM
سلسلة كفاح وأمل الحلقة الثانية (راعي الخيل) راعي الخيل قصص الأعضاء ورحلاتهم 13 25-12-2011 12:18 AM
سلسلة كفاح وأمل ( الحلقة الرابعة - عبدالحكيم ولد السعودية ) راعي الخيل المنتـــــدى العــــــــام 1 09-10-2011 12:59 PM
سلسلة كفاح وأمل الحلقة الأولى ( ولد البحرين ) راعي الخيل القـصص والـروايــات 1 04-01-2011 03:15 AM


منتـديـات تحــدي الإعـاقـه .. السنة 14، اليوم 101


Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 01:01 PM.
مختارات ليس المعاق معاق الجسد.. ولكن المعاق معاق الأخلاق

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات تحدي الإعاقة - تصميم شركة المودة