الاحصائيات المتقدمة

تقليص

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل للطفل التوحدي ثقافة خاصة به أم لا؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • Font Size
    #1

    هل للطفل التوحدي ثقافة خاصة به أم لا؟

    أعزائي ...

    هل للطفل التوحدي ثقافة خاصة به أم لا؟
    هذا السؤال قد حير علماء النفس حيث لاحظوا أن بعض أطفال التوحد لا يفهمون أبعاد اللعبة كما في لعبة السيارات مثلاً حيث نرى أنهم يضعونها خلف بعضها البعض دون حركة, و إنما يقومون فقط بصفها بشكل واحد أو على هيئة واحدة, بعكس أطفال آخرين في لعبهم مع الأحجية (البازل Puzzle) فقد يُركب أحدهم 1000 قطعة بشكل مرتب و منظم و محكم. و قسم ثالث من أطفال التوحد يقومون برسم أشكال و ألوان يعجز الإنسان العادي عن رسمها. و قد أوضحت أمثال هذه المشاهدات و الملاحظات التي جاءت في الدراسات الخاصة بهذا الموضوع أن الخلايا و المراكز الموزعة في المخ هي المنطقة الوحيدة السليمة و غير مصابة بإعاقة المراكز التي لها علاقة بالنشاطات التي يعملها الطفل التوحدي. و أن بعض الإشارات العصبية المسؤولة في بعض أجزاء المخ سليمة و أن بعض الأجزاء تالفة أو أصابها خلل لذلك فإنها تنعكس على مدركات الطفل التوحدي و تفكيره مما يعطي إنطباعاً لدى الجميع بأنه لا يعرف العلاقات في اللعب أو أنه غير مثقف اتجاه اللعبة التي يلعبها. فأطفال التوحد ثقافتهم تختلف عن ثقافة الأطفال العاديين و كذلك مدى سلامة الأجهزة العصبية و المخية و الجهاز العصبي المركزي و مدى تطورهم و نضجهم النفسي و الجسمي و العقلي و تناسبها مع مجريات الأحداث و الخبرة العملية و التدرج لنمو العقل و الخبرة في مجال الحياة.

    يُطلق على التوحديين مُسمى ذوي القصور النمائي الشامل Prevasive developmental Disorder (PDD) و يختلفون في سماتهم من مستوى إلى مستوى آخر مما يعكس إختلافاً في اللعب حسب شدة الإصابة بالمخ و شدة الأعراض المصاحبة للحالة المرضية.

    إن العملية المعرفية و العقلية و الرضاء الوجداني للتوحديين شيء صعب جداً مع ظروف التطور التكنولوجي الحديث و مستوى الألعاب الحديثة و مدى التعقيدات التي بها , و تجدر الإشارة هنا إلى أن الوالدين في الأسرة أو الهيئة التدريسية في المدرسة أو المعهد يجب أن تختار نوعية الألعاب و مستواها العلاجي التي تُلائم ثقافة و مستوى وحدة أطفال التوحد, علماً بأن ألعاب العصر الحديث أصبحت مُعقدة و مُتطورة و تحتاج إلى إرتياح نفسي و إنعدام القلق و التحكم الجيد في اللعبة و يمكننا أن نتدرج في الألعاب حسب تطور الطفل و نضجه العقلي و سلامته النفسية و أن تقدم إليه من خلال الوسائل التي تسمح لنا باللعب معه و حسب الجدول الوظيفي لمعززات اللعب و أن تقدم إليه كذلك من خلال أجهزة الكمبيوتر ألعاب و برامج مُسلية و في نفس الوقت تعليمية و ترفيهية بسيطة حيث يكون التوحدي بإستطاعته أن يلعب اللعبة التي يختارها مثل لعبة الأتاري أو السيجا إلى جانب أن هناك ألعاباً رياضية قد نشاهدها في التلفزيون أو الفيديو. و لا شك أن الجهات المُختصة من قطاعات الدولة يجب أن توفر للأفراد الذين لديهم إعاقة (فئة التوحد) المرافق العامة التي تتوفر فيها الألعاب و الأجهزة الترفيهية و الأجهزة الإلكترونية ذات الألعاب التعليمية المتنوعة المناسبة لهم, حيث أن هذه المشاركة و التعاون و التنسيق بين وزارة التربية و وزارة الصحة و وزارة الشؤون الإجتماعية و العمل و المؤسسات الخاصة و الخيرية سوف تكون مثمرة و مفيدة لأطفالنا من ذوي الحاجات الخاصة و التي يكون لها دور فعال في وضع استراتيجيات علاجية تُحسن و تطور وضع طفل التوحد. و من الضروري أن تدرك الأسرة المنزلية و المدرسية أن برامج أطفال التوحد ذات فائدة ترفيهية و ذات فائدة علاجية بطريقة تعليمية و عليها أيضاً أن تعرف مدى العلاقة بين الألعاب و المشاكل و الحساسية التي يعاني منها التوحدي, فمثلاً هناك ألعاب خاصة على تدريب الحواس و العقل كتلك التي قد يعاني من مشكلتها الطفل التوحدي فلا بد أن يعرف الفريق المختص العارف بالأهداف و المهارات الوجدانية و المعرفية كيف يصل إلى الطفل المصاب بالتوحد عن طريقها.
    فالتدخل السريع مع تطور النمو الإدراكي لفئة التوحد أمر مهم, لمنعهم من التكسير و التخريب و هذا شيء طبيعي كما إختياره للعبة شرط رئيسي لراحته النفسية و لو أن الخبراء و المختصين يرون أهمية التدقيق في نوع اللعبة مع مراعاة نوع الإعاقة و شدتها و الإهتمام بإخضاع اللعبة للبحث العلمي بعد ملاحظة الطفل و سلوكه حيالها و الأعراض الملازمة له لأن التدخل في حل مشاكل التوحديين ضروري جداً و أن الغفلة عنهم و عدم الإرشاد و التوجيه اللازم لهم أمر ضار على العلاج و على التطور المنتظر للطفل.

    و بما أن أطفال التوحد تفكيرهم غير مرن في الغالب و غير منطقي فإننا نجد أن إستجابتهم بطيئة للمواقف المعقدة في اللعبة و تنعكس على تعاملهم مع اللعبة بشكل عدواني فيقومون بالتكسير و التدمير, لذلك كان مهماً أن نبين الأهداف العلاجية للعب عن طريق إدراك القدرات المعرفية و الجسمية و النفسية لتقدم هؤلاء الأطفال و تطورهم النمائي الشامل, مثلاً لعبة الفك و التركيب التي تُعطي للتوحديين بعض المفاهيم البسيطة و الخاصة عن منهج الحياة التي يُمارسها الطفل التوحدي من واقع منزله أو مدرسته سواء كان ذلك في مأكله أو ملبسه أو أي جانب آخر من حياته الإجتماعية , علماُ بأن الألعاب تتنوع بأشكال و هيئات و صور متعددة تخدم الجانب العلاجي للطفل المصاب بالتوحد و كما قلنا أن نوع اللعبة و شكلها يرجع لمدى فهم الأسرة لحاجات الطفل مثال ذلك : الألعاب ذات التنمية للعضلات الصغيرة (أصابع اليد) و الألعاب ذات التنمية للعضلات الكبيرة (اليدين و الرجلين) و هذه الألعاب و غيرها من الألعاب ذات العلاقة بالجانب الجسمي و الحركي يجب أن تكون محل إهتمام الأسرة و المدرسة. و تأتي هذه الخطوات العلاجية من خلال التشاور مع المُختصين و إقامة الندوات العلمية و الإطلاع على البحوث التجريبية لرسم استراتيجيات مُستقبلية, و بالمتابعة المستمرة لخطوات تنفيذ البرامج العلاجية لأطفال التوحد حيث نجد أن النتائج جيدة و مثمرة لهم.

    كتاب : التوحد العلاج باللعب
    للأستاذ : أحمد جوهر / الكويت
    مـــــنــــقــــول
    نقلته لكم اختكم التائبه لله اسال الله ان تجدون فيه الفائده

  • Font Size
    #2
    شكرا لك اختي التائبه لله على النقل المفيد
    اللهم يارب مسني وأهلي الضر وأنت أرحم الراحمين

    تعليق


    • Font Size
      #3
      شكرا جزيلا لك أختي الغالية


      يا حي يا قيوم
      برحمتك أستغيث
      أصلح لي شأني كله
      ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين
      اللهم آمين
      ربِّ اشرح لي صدري
      ويسر لي أمري
      واحلل عقدة من لساني
      يفقهوا قولي
      اللهم آمين

      اللهم اروي قلبي بالإيمان
      من فضلك افتح الرابط واقرأ المحتوى:
      http://www.7alm-3shg.com/M7AL/7c7/Index.htm

      تعليق


      • Font Size
        #4
        مشكوره اختي الحبيبه

        تعليق


        • Font Size
          #5

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          الشكر الجزيل لكم اخوتى
          ::اخوي الغالي تناهيد .. اختى الغاليه صمت الغروب::
          ... اختى الغاليه دمعة عمر ...
          اسعدنو تواجدكم العطر ربنا يبارك فيكم وفي اعماركم ان شاء الله
          ويجزيكم خير الجزاء لكماتكم الطيبه
          من اختكم التائبه لله تقبلو خالص مودتى ومحبتى لكم في الله

          تعليق


          • Font Size
            #6
            ان شاء الله لي عودة

            فجر المستحيل
            مع الله
            ارادتنا لقاء العزيمة بالأمل

            تعليق


            • Font Size
              #7
              بسم الله الرحمن الرحيم

              اختى اسمحى لى ان ارد بخبرتى

              (((هل للطفل التوحدي ثقافة خاصة به أم لا؟)))

              نعم للطفل التوحدى تقافته و له عالمه ايضا و التوحدى يحب من يحترم عالمه و يحترم عدم التوافق و التازر بين مراكز العقل لديه

              خطأ يقع به الجميع و هو التعامل مع التوحدى على انه تخلف عقلى و ينسى ان التوحدى يسمع و يرى و يفهم لكن مراكز عقله تعمل منفرده و الدليل انم عندما يشاهدون رسم يقلدونه و منهم من يقلد بالسمع و منهم من يعشق الموسيقى و هى مدخله

              فى النهاية اؤكد على ان التوحدى له ثقلفة و له عالمو مع تكرار التدريب على كيفيه ان يلعب بالسيارة مثلا و يحركها معا او ان يسمع الموسيقى و يرقص معها اذا التدريب على كيفيه ان تعمل المراكزمعا

              اعذرى تطويلى

              الموضوع شيق
              [align=justify]

              [align=justify]
              لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

              [/align]
              [/align]

              تعليق


              • Font Size
                #8
                شكرا لك اختي




                تعليق


                • Font Size
                  #9
                  كتاب : التوحد العلاج باللعب
                  للأستاذ : أحمد جوهر / الكويت


                  اين اجده في الانترنت
                  لاني قرات مقالات كثيرة منقوله منه
                  واحس انه فعلا كتاب ممتاز
                  اتمنى من اي وحدة من الاخوات تجده بالنت تضع لي الرابط
                  وشكرا جزيلا لكم جميعا

                  تعليق


                  • Font Size
                    #10
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اشكرك اختي جزاك الله عنا خير الجزاء.اذا تواافر الرابط لموقع الكتاب على النت ارجو تزويدنا به مشكورين
                    [

                    تعليق

                    Loading...


                    يعمل...
                    X