الاحصائيات المتقدمة

تقليص

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هيلين كيلــــر

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • Font Size
    #1

    هيلين كيلــــر


    من عظماء المعاقين هيلين كيلر تقول هيلين كيلر عن نفسها أن أيام حياتها الأولى كانت عادية وتشبه حياة الصغار الآخرين . سعادتها كانت قصيرة العمر . سنة واحدة لم تكتمل بفصولها الجميلة مرت وخلفت ذكريات عن أقدام فتاة مسرورة حيث جاء شباط من سنة 1882 م عندما نزل بها فرض فاغلق عينيها وأذنيها وادخلها في حالة من الغيبوبة ، اعتقد الأطباء أن حظها في الشفاء قليل وحتى في الحياة أيضا ، وبدأت كيلر تتعود على السكون والظلمة إلى أن حضرت أستاذتها ( آن سوليفان ) التي تقول عنها كيلر أنها أعادت لها حريتها المقيدة . في الخامسة من عمرها تعلمت كيف ترتب ملابسها النظيفة بعد غسلها وكيف تضعها في مكانها الصحيح وكيف تميز ملابسها عن الملابس الأخرى . في السادسة تضاعفت رغبتها في التعبير عن نفسها وبسبب فشلها في جعل نفسها مفهومة لدى الآخرين كان انفعالها يزداد حدة ، وبعد أن عرضها والدها على اكثر من طبيب تأكد له أن حالتها ميؤوس منها وأن عليه العمل بنصيحة الأطباء الذين أشاروا إليه بإمكانية تعليمها على أيدي متخصصين في هذا المجال . وكانت المقابلة مع الدكتور ( بيل ) في واشنطن من دون أن تدري حسب قولها المدخل الذي انتقلت من خلاله من الظلمة للنور باستمتاعها بالصداقة والزمالة والمعرفة وحب الآخرين ، والفضل في ذلك يعود – بعد الله – إلى معلمتها سوليفان التي انتقلت إلى منزل كيلر وأخذت توضح لها جميع الأشياء التي تتصل بها وفي بضعة أسابيع تعلمت تهجئة عدد كبير من الأسماء بطريقة مفهومة . مع اعترافها بوجود بعض حواجز لا تزال قائمة لكنها حواجز يمكن إزالتها مع مرور الزمن وقبل تعلمها للأعداد كانت معلمتها قد علمتها كيف تجد الجمال في الغابات ، في كل نوع من النبات والأشجار ، وتعلمت من خلال تجربتها في صعود الشجرة وهبوب الرياح وميلان هذه الشجرة إلى شعورها بالخوف من السقوط وأن الطبيعة يمكن أن تكون مخيفة وقاسية مثلما هي حنونة وكريمة . وبعد أن امتلكت مفاتيح اللغة تمكنت من معرفة وجود كلمات تدل على الأفكار إلى جانب كلمات تدل على الأشياء . وكانت الخطوة الثانية كانت في محاولة تثقيفها أي تعليمها القراءة . وهكذا تعلمت القراءة من خلال الحروف النافرة ، ومن خلال القراءة بدأت في تعلم دروس في الجغرافيا والحساب والطبيعة ......... وتقول كيلر أنها تعلمت من الحياة نفسها ، فبعدما كانت كتلة صغيرة من الإمكانات تعلمت من معلمتها التي راقبت نموها وساعدت فيه . فتحولت بمجيئها كل شيء حولها إلى شيء ينطق بالحب والفرح ويمتلئ بالمعاني . والحدث المهم في حياتها هو زيارتها لبوسطن عام 1888م وهي في الثامنة عشر من عمرها وزيارتها لمدرسة للمكفوفين والمكوث فيها لبعض الوقت ، ومما زاد في سرورها كلامها مع أطفال يعانون من نفس المشكلة ويتكلمون بلغة خاصة بهم وشبهت نفسها قبل زيارتها للمدرسة بسمكة على الشاطئ بينما هي تثب على الماء الآن . وفي العاشرة من عمرها تعلمت النطق وكانت أول كلمة نطقت بها هي (( الجو دافئ )) إنها جملة غامضة ومتقطعة ولكنها كانت إنسان حرر نفسه من سجن الصمت الرهيب إلى دنيا الناس حيث ترنم الشفاه أناشيد الحب وأحاديث القلوب . وبعد هذا الحدث البهيج أحست بضرورة العودة إلى البيت لأنها على حد تعبيرها خلقت خلقا جديدا وأنها ستدهش أهلها وتدخل الفرح إلى قلوبهم . وفي عام 1894م أرسلها أهلها إلى مدرسة خاصة للصم في مدينة نيويورك للحصول على احدث طريقة في تدريب الصم على النطق وقراءة الشفاه . دخلت مدرسة كامبرج للبنات استعدادا للالتحاق بكلية (( راد كليف )) فيما بعد مما يعني دخول سباق من نوع آخر وهي قد أعدت نفسها لهذا السباق من الحياة ما قبل الجامعية بأن تدربت جيدا في اللغة الإنجليزية والفرنسية والألمانية واللاتينية ، وبعد أن خاضت الاختبار نالت أوسمة في الألمانية والإنكليزية . وتخرجت من الكلية سنة 1904م وانصرفت بعدها للقراءة والتأليف ، وقد مكنتها شهرتها من التنقل عبر كثير من بلاد الدنيا حيث لقيت الترحيب والتكريم من سائر رجال الفكر ومن مؤلفاتها " قصة حياتي " وفي مقالها الشهير " لو أبصرت ثلاثة أيام " تقول كيلر أن افضل طريق أحسنها أن نعيش كل يوم كما أننا سنموت غدا فان مثل هذا الشعور منا سيقوي من قيمة الحياة ومتعتها في نظرنا بحيث ندرك كل الإدراك النعم التي تحيط بنا ، لا يعرف المرء مقدار النعمة إلا عندما يسلب منها ولا يعرف الإنسان مقدرا عافيته إلا عندما يكون طريح الفراش ......لقد اقتنعت أن هؤلاء الذين يبصرون لا يرون إلا قليلا . وبالاستناد إلى هذه المذكرات لكيلر يتضح لنا أنها عانت منذ السنة الأولى من عمرها وقاست كثيرا من عماها وصممها غير أنها تمكنت من أن تعيش حياة متكيفة مسرورة في أماكن عدة خلال مراحل حياتها وبظروف مختلفة وكان النجاح خير مبلسم لإعاقتها . باختصار أنها المرأة المعجزة التي صارعت قسوة الحياة وما خلفه المرض في طفولتها المبكرة من صمم وعمى فتركها فريسة لمعاناة صعبة جدا ، لكن بعزمها وقوة أرادتها ناضلت وواجهت مشكلتها فقهرت ظلمة العمى وسكون الصمم وتفوقت على نفسها مما جعل من سيرة حياتها مثالا متميزا لدروس في المواجهة والتحدي والإرادة والنجاح . للاستزادة: - سلسلة الناجحون ، هيلين كيلر . - هيلين كيلر ادامز " لو أبصرت ثلاثة أيام |: - معاقون ولكن عظماء د/ جليل وديع شكور
    التعديل الأخير تم بواسطة المحبة لدينها; الساعة 19-06-2007, 02:16 PM.

  • Font Size
    #2
    بارك الله فيكي أختي على الموضوع


    تعليق


    • Font Size
      #3
      أشكرك أختي فلور على المرور العطر

      تعليق


      • Font Size
        #4
        شكرا لك اختي الكريمه
        اللهم يارب مسني وأهلي الضر وأنت أرحم الراحمين

        تعليق


        • Font Size
          #5
          تسلمى على المجهوود وهذه الاضافة من اضافات مبدعى التحدى

          شكرا لكي

          تعليق


          • Font Size
            #6
            شكراا لكي اختي المحبه لدينها على هذه القصه الرائعه

            تقبلي خالص تحياتي .

            تعليق


            • Font Size
              #7
              شكرا على هذه القصة جميلة

              تعليق


              • Font Size
                #8
                أخي تناهيد
                تسلم على المرور العطر

                تعليق


                • Font Size
                  #9
                  أختي شيرين
                  تسلمي على المرور الحلووووو

                  تعليق


                  • Font Size
                    #10
                    أخي جنرال
                    تسلم على المرور الغالي

                    تعليق


                    • Font Size
                      #11
                      أخي شعار 3
                      مشكور على المرور الكريم
                      و أهلا بيك بيننا
                      نورت المنتدى

                      تعليق


                      • Font Size
                        #12
                        شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

                        تعليق


                        • Font Size
                          #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة آية الله مشاهدة المشاركة
                          شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

                          تعليق

                          Loading...


                          يعمل...
                          X