أهمية الألوان في تصميم المباني والمواد المستخدمة في إنشائه


أهمية الألوان في البناء
تكون إحساسًا بالاتصال
تحمل الألوان المختلفة معاني مختلفة لأفراد مختلفين وحتى في ثقافات مختلفة.

لذلك، عندما تحاول توصيل رسالة من خلال مبنى، لا توجد طريقة أفضل من البحث عن الألوان التي لا تتبع ثقافتك فحسب، بل أيضًا مشاعر الناس.

كما يخلق اختيار الألوان المناسبة في البناء إحساسًا بالتواصل بين الأشخاص الموجودين في ذلك المبنى.

تعكس جوهر المبنى
يعد اللون من أقوى العناصر التعبيرية في التصميم المعماري الذي يستخدم للتأكيد على طابع المبنى بأكمله.

ويمكنك دمج مواد وأنماط مختلفة، والأهم من ذلك، ألوان في المبنى الخاص بك لتعكس الرؤية الكامنة وراء علامتك التجارية.

وقد تولي العديد من الشركات الرائدة في العالم اهتمامًا كبيرًا لتطوير لوحات ألوان متطورة لإبراز علامتها التجارية بين المنافسين وإثارة علاقة عاطفية مع العملاء وكذلك الموظفين.


التأثير على علم النفس لدينا
نحن جميعًا موصولون بشكل مختلف بناءً على تجاربنا وارتباطاتنا وقدراتنا، وهذا يؤثر على الطريقة التي ندرك بها المحفزات البصرية.

والألوان هي العامل الحاسم في كيفية استجابة الأشخاص المختلفين لما يحيط بهم، ويمكنهم إما تحسين مزاج الهدوء أو الفرح، اعتمادًا على كيفية استخدامها.

وتنص الكثير من أبحاث الألوان المتعلقة بمبادئ علم النفس على أن الألوان التي نختارها لبناء وتصميم مبنى تترك تأثيرًا طويل الأمد على العقل الباطن لدينا.

هذا هو السبب في أن جميع شركات البناء المتقدمة لا تهمل أبدًا مبادئ علم النفس للألوان أثناء التخطيط لهندسة المبنى.

يتم إحتوائه
اللون لغة بصرية يفهمها كل واحد منا، وهي تؤثر على عواطفنا ومزاجنا بعدة طرق مختلفة.

لهذا السبب، أثناء تشييد مبنى جديد أو تجديد مبنى قديم، يعد اختيار لوحة الألوان المناسبة أمرًا ضروريًا لتحقيق وظيفة تلك المساحة.



المواد المستخدمة لإنشاء الألوان في المباني
من المحتمل أنك صادفت مشروعًا لروضة أطفال أو مدرسة أو مركزًا ترفيهيًا مرة واحدة من قبل

واعتقدت أن لمسة من الألوان المبهجة على الواجهة ستفعل ذلك كثيرًا.

ومع ذلك، ما هي الخيارات المتوفرة لدينا لإدخال اللون إلى الواجهة المعمارية؟



بشكل افتراضي، نفكر في المواد الأساسية والمتاحة والتي تبدو اقتصادية، وهي الطلاء.

يتقدم الطلاء مؤخرًا مع أنواع جديدة وأفضل من التطوير بين الحين والآخر، ولكن هل هو جيد بما يكفي لواجهتك الخارجية؟

ربما سمعت مرة أو مرتين قبل أن يجعل الطلاء القديم البسيط على الواجهة المبنى يبدو رخيصًا وغير أنيق.

ولكن كيف يمكنك إضافة مجموعة متنوعة ممتعة من الألوان إلى واجهتك؟

كيف يتم تصميم ارتفاع معماري؟

سنقدم لك قائمة بالمواد المتوفرة في مجموعة متنوعة من الألوان والتي يمكنك استخدامها بمرونة وعصرية لتغليف ارتفاعاتك



قائمة المواد للواجهة المعمارية الخاصة بك
المعادن
يعد المعدن المطلي أحد الحلول الأنيقة لمسألة اللون، وتأتي الألواح المعدنية الملونة بأشكال مختلفة،

ومعظمها مصنوعة من الألمنيوم أو الفولاذ المقاوم للصدأ.

كما أن الألواح مطلية ومغطاة بمواد كيميائية واقية لإبقائها مشرقة وبراقة.

ففي بعض الأحيان، بدلاً من اختيار الألواح الصلبة العادية،

يفضل المهندسون المعماريون استخدام الألواح الشبكية المصنوعة من الألومنيوم ذات الثقوب المنتظمة الصغيرة.

حيث تعطي هذه الألواح تأثيرًا شبه شفاف للواجهة المعمارية.



أهمية الألوان في تصميم المباني والمواد المستخدمة في إنشائها



زجاج
الزجاج الملون هو خيار آخر لإحياء واجهتك المعمارية، ويكتسب الزجاج اللون عند إضافة بعض المعادن وأكاسيد المعادن إليه أثناء إنتاجه.

على سبيل المثال، يعطي أكسيد الحديد الزجاج صبغة خضراء مزرقة، بينما يمنحه النيكل صبغة زرقاء أو بنفسجية أو سوداء حسب تركيزه.
فني صحي




سيراميك
يعتبر السيراميك جذابًا جدًا مثل الفخار، ولكنه أيضًا مشهور كمواد للأرضيات وتكسية الجدران،

خاصةً في المناطق الرطبة مثل الحمامات والمطابخ.

وهو له ثلاثة أنواع رئيسية: الخزف، الخزف الحجري، الطين وهو أحد أشكال السيراميك الذي ينتمي إلى عائلة الخزف.

وقد تم استخدامه منذ العصور القديمة للمنحوتات والأواني والعناصر الزخرفية ولإضفاء لمسة من اللون الأحمر على الواجهات المعمارية.



الخرسانة
على الرغم من أن الألواح والبلاط الخرساني يتميز بظلاله الرمادية الأسمنتية،

إلا أنه سيظل يبدو جيدًا في الألوان، كان هذا هو الحال مع Yardhouse في لندن.

The Yardhouse في لندن، المملكة المتحدة

يعرض Yardhouse جمال البلاط الخرساني عند إعطاء ألوان مختلفة،

وقد تم صنع البلاط الذي يشبه الألواح الخشبية يدويًا في الموقع وتم تلوينه بشكل عشوائي بأصباغ باستيل مختلفة.

وكانت النتيجة هذه الواجهة المتنوعة والمتناغمة والساحرة،

في حين أن هذا يمكن اعتباره بمثابة طلاء، إلا أن الانطباع النهائي هو بالتأكيد أكثر روعة.



الهجينة
إذا لم تنجح إحدى المواد، فيمكنك استخدام العديد منها،وتتمثل إحدى طرق القيام بذلك في الجمع بين مادتين مختلفتين أو أكثر في واجهة واحدة.

ولكن، خطوة أخرى إلى الأمام هي دمج هذه المواد المختلفة في واحدة، وهذا ما يفعله العديد من مصنعي المواد المعمارية الآن.



دلالات الألوان في التصميم يرمز كل لون إلى دلالةٍ مُعيّنة تختلف عن اللون الآخر، وفيما يأتي توضيح لدلالات بعض الألوان المُستخدمة في التصاميم المُختلفة، وهي:



الأحمر: يُشير هذا اللون للعديد من العلامات، فهو يرمز للحب، والقوّة، والعاطفة، ومن ناحيّةٍ أخرى فقد يُعبّر عن الغضب، أو الخطر، أو العُنف، وهو لون مميّز قد يرمز للفخر، وعادةً ما تستخدمه بعض البلدان في أعلامها.

الأصفر: وهو لون مُبهج يدل على السعادة، والتفاؤل، والفرح، والصداقة، كما أنّه لون الشمس الدافئة، لكنه قد يُعبّرعن الغيرة، المرض، والخطر، كما يجب التنويه لأنّه لونٌ طفوليّ للبعض، ويجب استخدامه بحرصٍ عند التصميم، لأنه غير مُستقر وعفويّ جداً، ويُمكن مزجه مع الأسود لتشكيل إشارة مُلفتة وخطيرة. الأزرق: يُشير هذا اللون للقوّة، والهدوء، والحكمة، والذكاء، والراحة، ويُستخدم بشكلٍ ملحوظ في المُستشفيات، وشركات الطيران، كما يُمكن الاستعانة به في التصاميم المُتعلقة بالماء، أو الهواء، أو البحر، لكن لا يُنصح باستخدامه في تصاميم الأطعمة، فهو يحد من الشهيّة، كما أنه لون ذكوري كما هو مُتعارف عليه، ويُستخدم عادةً للإشارة للمواليد

الذكور. الأخضر: وهو مزيج يجمع قوّة اللونين الأزرق والأصفر، ويرتبط بالنموّ والصحة والشباب، وهو لون الطبيعة والبيئة، ويرمز للسلامة عند البعض، وللاستقرار الماديّ لدى البعض الآخر، بالتالي فهو لون مُريح، يُستخدم لتصميم السلع المُخصصة للبيئة، أو الطعام، أو الأدويّة وغيرها. البرتقالي: وهو مزيج للونين الأحمر والأصفر، ويُشير للطاقة، والحماس، والسعادة، والإبداع، وهو لون دافئ، يُعزز الشهيّة عند استخدامه للإشارة للطعام، والإثارة عند استخدامه للترويج للألعاب.

الأسود: وهو لون قوي ومُسيطر، استُخدم منذ القدم للتعبير عن الشر في القصص والحكايات، أو الموت والحداد، وعادةً ما يرمز به للأعداء والأشرارفيها أيضاً، لكنه بالواقع لونٌ مميّز استخدم في الموضة والأزياء بشكلٍ مُثير للاهتمام ليومنا هذا.[٢] الورديّ: يحمل هذا اللون طابعاً ودوداً، ويرمز للرومانسيّة والحب، وهو لونٌ أنثوي يدل على النعومة والرقة واللطف، كما أنه مُريح للمُشاهد حيث إنه جذاب وناعم.

الأبيض: يدل هذا اللون على النقاء، والطيبة، والبراءة، والنظافة، لكن يجب استخدامه بالطريقة الصحيحة، كما يُمكن أن يدل على البرود والتعقيم أحياناً، واللطف والكلاسيكيّة والنقاء، التي جعلته رداءً للعروس في زفافها كأسلوبٍ اعتُرف به في الأعراس منذ القدم فني صحي الكويت


الأرجواني: يوصف هذا اللون بالغموض، ويُعرف بأنّه خياليّ، ويرتبط بالثروة والمُلك، حيث إنّه في القدم كان جزءاً أساسيّاً في تصاميم ملابس الملوك، والشخصيات المهمة والمعروفة.[color=DarkOrange] في التصميم تختلف استجابة المُشاهدين للوحة أو التصميم بناءً على التأثير القوي للألوان المُستخدمة فيه، والذي قد يتفاوت من شخصٍ لآخر، لكن لا بدّ للمُصمم من إدراكه ومعرفته؛ لاستخدامها بشكلٍ صحيحٍ وفعّال، حيث إنّ هنالك دراسات خاصة في علم النفس توضّح تأثير الألوان على مشاعر المرء وقُدرتها على تحريك عواطفه، وجعله يميل لتصميم أو لون مُعيّن بناءً على ثقافته الخاصة وشخصيّته واهتماماته وطريقة نشأته، وهي ما قد يُسبب اختلاف التأثير من شخصٍ لآخر إلا أنه لا ينفي أن لكل لون دلالة مُعينة ترمز لشيء، وتُعزز شعور خاص يؤثر فيه ويُعزز استجابته وتقبّله للتصميم،

وفيما يأتي بعض النصائح الهامة التي تُساعد المرء على اختيار الألوان المُناسبة وإعداد تصميم أو لوحة فنيّة مميّزة، وهي:اختيار المُصمم لوحة أو مجموعة من الألوان التي قد تخطر في باله أو يُفضّلها وتُشعره بالإلهام والحاجة لاستخدامها بشكلٍ عفوي أو تلقائي. تحديد الرسالة المُراد إيصالها وترجمتها من خلال هذا التصميم، والغرض الرئيسي له، والذي يُرشد المُصمم ويُساعده على اختيار الألوان. مُراعاة الفئة المُستهدفة للتصميم، والتي ستُشاهده أو تُقيّمه أو ترغب في استخدامه؛ حيث إن لكل لون دلالة خاصة كما ذكر سابقاً، لكن هذه الدلالات تختلف استجابتها وتأثيرها بناءً على تفضيلات شخصيّة للجمهور كثقافتهم مثلاً، بحيث أنّ اللون قد يرمز لعاطفة أو شعور مُعين يختلف معناه ودلالته عند شعوبٍ وأجناس أخرى، وهنا يجب مراعاة اللون للفئة
وثقافتها وتفضيلاتها. استناد المُصمم لعجلة الألوان التي تُساعد وتُسهّل عليه خلط الألوان ودمجها بطريقة مُتناسقة، بناءً على نظريّة الألوان التي تشرح له معنى كل لون وتوضّحه بسلاسة. تقبّل فكرة المُساعدة أو تلقي الإلهام والدعم من فنانٍ أو مُصممٍ آخر أكثر خبرة، والاستفادة من كفاءته وتميّزه لتصميم أكثر جاذبيّة وأناقة، كما يُمكن الاستعانة ببعض المواقع الإلكترونيّة المُخصصة للتصميم والتي تُساعد وتفي بالغرض. رقم فني صحي

يعني مصطلح الإضاءة في عالم التصميم والرسم الهندسي هو إنشاء معالجة لأفضل ظروف الإضاءة في التصميم. بهدف الوصول لأفضل نوعية إضاءة في المنظر. تعتبر الإضاءة عنصر مهم جداً بالنسبة للمهندسين المعماريين والمصممين الداخليين. بالمقارنة بالمصممين الذي يعملون في البيئات الخارجية والمباني الخارجية. فإن إنشاء وتصميم إضاءة داخلية قد يكون أمر معقد جداً بالنسبة للمهندس أو المصمم.



وهناك بعض القواعد المهمة في تصميم الإضاءة الداخلية والتي تساعد في تحقيق رسم ناجح. فعلى سبيل المثال، يجب الأخذ في الاعتبار مساحة المكان أو مساحة الغرفة. ويجب معرفة نوع مصادر الضوء الرئيسية، هل هي مصادر للضوء الطبيعي كما في النوافذ أم مصادر الضوء الصناعي كما في المصابيح الكهربية.



في الرسم تكون المناطق أو الأسطح البعيدة عن مصادر الضوء بمختلف أنواعها يتم إظهارها بلون غامق أو في يتم وضعها في منطقة الظلال. أما الأسطح الكبيرة فيتدرج عليها الظلال والألوان من الفاتح إلى الغامق. وقليلا ما نجد سطح تكون الإضاءة والألوان موزعة بشكل متساوي.



تتمثل جودة الرسم في قدرة الرسام أو المصمم على إنشاء تدرجات الألوان وفقا لظروف الإضاءة في المكان. وإن ذلك له تأثير كبير في جعل الرسم أكثر واقعية. وكذلك يجب مراعاة الفرق بين الظلال في الغرف الداخلية والظلال في الأماكن المفتوحة والخارجية، حيث الظلال الخارجية تكون داكنة أو ذات تباين كبير، ولهذا يجب أن نرسم الظلال الداخلية خفيفة نوعاً ما فتكون مرئية ولا تكون حادة وقوية.



يُفضل أن يضع الرسام ذلك في الاعتبار لأنه من الصعب تفتيح سطح في الرسم أصبح داكنًا للغاية. دائمًا ما تكون حواف الظلال الداخلية منتشرة بمعني ذات نهايات ضبابية أو غير واضحة، لأنها عادةً ما يتم إنشاؤها بواسطة مصادر ناعمة للضوء أو مصادر غير حادة، مثل المصابيح الكهربية التي تنشأ عنها ظلال خفيفة وكذلك ضوء الشمس غير المباشر.



ينشأ عن الظلال الداخلية تدرجات تكون أغمق عند الحواف القريبة من الكائن أو العنصر نفسه، وتكون فاتحة كلما ابتعدنا في المسافة عن مكان العنصر الأصلي. ومن الملاحظات الهامة التي تجعل الرسم يبدو أكثر دقة هو رسم العناصر التي لها ظلال بشكل دقيق وجعلها تبدو ثابتة بقدر الإمكان. وذلك لكي يُسهل إضافة الظلال. فلاحظ عندما لا يتم إضافة الظلال بشكل دقيق فإن الكائنات الموجودة في الرسم تبدو وكأنها تطفو على الصفحة أو ورقة الرسم.



فعلى سبيل المثال، لرسم ظلال منتشرة أسفل كرسي يجب أن يتم رسم الكرسي بشكل يجعله ثابت جداً على الأرض لكي تكون الظلال مقنعة. ونظرًا لأن التصميمات الداخلية عادةً ما تحتوي على مصادر متعددة للإضاءة، فإن ذلك يؤدى إلى إلقاء ظلال متعددة لنفس الكائن. وإن كانت دقيقة. تقع كل مجموعة من الظلال بعيدًا عن الاتجاه العام لمصدر الضوء الذي يتوافق معه.



يختلف رسم المنظر أو المشهد حسب نوع الإضاءة، فقد يكون المشهد واحد ولكن يختلف إذا تم رسمه نهاراً عما إذا تم رسمه ليلا وكانت المصابيح الكهربية تضيء المكان. وبناء على ذلك، إن أفضل طريقة لبناء المهارات في تصوير ورسم الإضاءة الداخلية هي إنشاء العديد من الدراسات السريعة، وكما هو الحال مع بناء مهارات الرسم والتصميم الأخرى، فيجب التعلم من الملاحظة والاستخلاص من الحياة.



ابدأ أولاً برسم الأجزاء الصغيرة، وقم برسم أجزاء من التصميمات الداخلية التي تلفت الانتباه. وبالتدريج، اعمل على رسم الجزء الأكبر من المساحة بسرعة. عندما تكون مرتاحًا للمستوى الذي تقدمه عن الإضاءة، جرب إنشاء تصميم للإضاءة خاص بك.

تراث المدن والتحديات التصميمية في الحفاظ على الهوية الثقافية للمدن


تُعرّف الاستدامة بأنها “القدرة على تلبية احتياجات الجيل الحالي دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتها” .

وبما أنه من المتوقع أن يتسبب تغير المناخ في آثار كارثية، يُنظر إلى المدن إلى حد كبير على أنها في طليعة مستقبل منخفض الكربون.

ومن المثير للدهشة، أنه على الرغم من التصديق عليها باعتبارها سردًا شاملاً، فإن تنمية المدن المستدامة حتى الآن ليس لها إطار محدد يضيق الفجوة بين النظرية والتطبيق.

وإدراكًا لأدوارهم الرئيسية، بدأ مخططو المدن في إعادة تشكيل وإعادة تصميم بيئاتنا المبنية والطبيعية للاستجابة للتحدي.

التراث الثقافي هو “تعبير عن أساليب العيش التي طورها المجتمع، وتنتقل من جيل إلى جيل”.

بالإضافة إلى المباني، يشمل تعريف التراث الأماكن والعادات والممارسات والقيم والمصنوعات اليدوية.

ففي العقود الماضية، تم الاعتراف تدريجياً بالتراث، في شكليه المادي وغير المادي، لمساهماته المحتملة في تحقيق الاستدامة.

في أجندة التنمية المستدامة، تم ذكر التراث بشكل صريح كهدف لحماية التراث الثقافي والطبيعي العالمي في إطار الهدف 11 (مدن ومجتمعات مستدامة) من أهداف التنمية المستدامة.

فيما يلي بعض الطرق التي يمكن أن تساهم بها الحفاظ على التراث الالوان في المبانى


مقاومة التجانس الثقافي
لقد أدت موجة العولمة إلى التآكل المطرد للهويات الوطنية والثقافات المحلية، وفيما يتعلق بالبيئة المبنية،

فقد أدى التوحيد الثقافي إلى خلق مناظر حضرية متجانسة لا علاقة لها بالخصائص السياقية الإقليمية.

ولقد فقدت المساحات الحضرية إلى حد كبير الإحساس بالمكان والتنوع المستنير بتفردها الجغرافي والاجتماعي والاقتصادي والبيئي.

وعلى العكس من ذلك، فإن التراث، بجذوره في الممارسات المكانية التي تعود إلى قرون مضت، يمكنه حماية ورعاية الخصائص الثقافية للموقع ودرء توحيد المعايير العالمية.



الحفاظ على المباني المستجيبة للمناخ
المباني التاريخية صديقة للمناخ، أولاً، يستخدمون تقنيات التصميم السلبي مثل التوجيه الشمسي الأمثل، والاكتناز، وتخطيطات الغرف،

بالإضافة إلى الأغلفة عالية العزل، وحجم النوافذ الصحيح ومواقعها، والساحات، وممارسات البناء المثالية الأخرى.

وتهدف هذه التقنيات إلى تحسين الأداء البيئي للمبنى، والطلب على الطاقة، وجودة الهواء الداخلي والصحة الشخصية باستخدام ضوء النهار الطبيعي،

والتهوية، وغيرها من الموارد المتجددة بشكل طبيعي.

ونتيجة لذلك، فإن الهندسة المعمارية التقليدية منخفضة التأثير وموفرة للطاقة، كما أن تعديل هذه المباني باستخدامات جديدة يمكن أن يؤدي إلى وضع المدن بشكل أفضل لتحقيق بيئات حضرية مستدامة.



احتضان التقاليد والقيم المحلية
العمارة التقليدية هي أكثر بكثير من مجرد الشكل المادي، إنه يجسد شبكة معقدة من المعاني والقيم والمعتقدات والممارسات والتقاليد المجتمعية التي يعتز بها الكثيرون وتنتقل عبر الأجيال.

إن القيمة الجوهرية التي تشملها المباني التراثية تصبح قاعدة بيانات جماعية أصيلة لطرق الحياة الخالدة التي إذا فقدت لا يمكن استرجاعها مرة أخرى.

لذلك، تتضمن أفضل الممارسات الحديثة تجديد هذه المناطق التاريخية وتحويلها إلى مناطق يمكن احتضان الممارسات الثقافية المحلية ونشرها وحتى تطويرها.

وتشمل أمثلة الأنشطة والبرامج الثقافية الفنون والحرف اليدوية والمنتجات الغذائية وثقافة الطهي والمسرح والأداء والموسيقى والفنون البصرية… إلخ​