الاحصائيات المتقدمة

تقليص

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مواقف نسائية غربــية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • Font Size
    #1

    مواقف نسائية غربــية

    مواقف نسائية غربية



    المرأة الأولى : بريطانية
    وكتبت أمنيتها قبل مائة عام !
    قالت الكاتبـة الشهيرة آتي رود - في مقالـة نـُشِرت عام 1901م -:
    " لأن يشتغـل بناتنـا في البيوت خادمات أو كالخادمات، خير وأخفّ بلاءً من اشتغالهن في المعامل حيث تـُصبح البنت ملوثـة بأدرانٍ تذهب برونق حياتها إلى الأبد .
    ألا ليت بلادنا كبلاد المسلمين، فيهـا الحِشمة والعفاف والطهارة ...
    نعم إنه لَعَـارٌ على بلاد الإنجليز أن تجعـل بناتَهـا مثَلاً للرذائل بكثرة مخالطـة الرجال، فما بالنا لا نسعى وراء مـا يجعل البنت تعمل بمـا يُوافـق فطرتها الطبيعيـة من القيـام في البيت وتـرك أعمال الرجال للرجال سلامةً لِشَرَفِها ."
    " وليتنا معشر المسلمين نفهم المراد من قوله تعالى " وقرن في بيوتكنّ ولا تبرّجن تبرج الجاهلية الأولى " ونعلم أن المرأة جوهر ينبغي الحفاظ على نقائه وطهره

    والمرأة الثانية : ألمانية
    قالت: إنني أرغب البقاء في منزلي، ولكن طالما أن أعجوبة الاقتصاد الألماني الحديث لم يشمل كل طبقات الشعب، فإن أمراً كهذا (العودة للمنزل) مستحيل ويا للأســف !
    نقلت ذلك مجلة الأسبوع الألمانية .
    فهل تعي المرأة أنها في نعيم ، فلا تضيّع هذا النعيم ؟!

    والمرأة الثالثة : إيطالية
    قالت وهي تـُخاطب الدكتور مصطفى السباعي - رحمه الله -:
    "إنني أغبط المرأة المسلمة ، وأتمنى أن لو كنت مولودة في بلادكم .

    وبناتنا هذه الأيام يرغبن غير ذلك لأنهنّ لا يقدرن مبلغ هذا النعيم الذي يعشن فيه
    فيزهدن فيه ويملن عنه

    والمرأة الرابعة : فرنسية
    طبيبة تقول لزميلها المسلم المقيم في فرنسا،
    تسأله عن وضع زوجته المسلمة المحجّبة! وكيف تقضي يومها في البيت؟ وما هو برنامجها اليومي ؟
    فأجـاب: عندما تستيقظ في الصبـاح يتم ترتيب ما يحتاجـه الأولاد للمـدارس، ثم تنام حتى التاسعـة أو العاشـرة، ثم تنهض لاستكمال ما يحتاجـه البيت من ترتيب وتنظيف، ثم تـُـعنى بشـؤون البيت المطبخ وتجهيز الطعام .
    وهي المربية الأولى للأولاد
    والمحضن الأساس لهم
    فَسَألَـتْهُ: ومَن يُنفق عليها، وهي لا تعمل ؟!
    قال الطبيب: أنا .
    قالت: ومَن يشتري لها حاجيّاتها ؟
    قال: أنا أشتري لها كلّ ما تـُـريد .
    فـَـسَأَلَتْ بدهشة واستغراب: تشتري لزوجتك كل شيء ؟
    قال : نعم .
    قالت: حتى الذّهَب؟!!! تشتريه لزوجتك .
    قال: نعم .
    قالت: إن زوجــتـك مَـلِـكـة !!
    وأَقْسَمَ ذلك الطبيب بالله أنهـا عَرَضَتْ عليه أن تـُطلـِّـق زوجها!! وتنفصل عنه، بشرط أن يتزوّجهـا، وتترك مهنة الطّب!! وتجلس في بيتها كما تجلس المرأة المسلمة ! وليس ذلك فحسب، بل ترضى أن تكون الزوجة الثانية لرجل مسلم بشرط أن تـقـرّ في البيت

    فما رأي المرأة المسلمة التي اتخذت من المرأة الأوربية أنموذجاً تحتذيه
    في أن تحمد الله على أنها مسلمة يهتم بامرها كل محارمها من الرجال حولها
    أب ، وأخ ، وزوج ، وابن ؟

    منقول
    [gdwl] [/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]
    واني لست أرى نفسي شيئا مذكورا ليتني كنت هباءا منثورا او ترابا تدوسه الاقدام ولا اقف بين يدي ربي ذلك الموقف الرهيب الذي يخشاه الانبياء فكيف بأمة مذنبة مثلي .

    ان الله لما تجلى مجرد التجلي فقط للجبل جعله دكا ومن منظر الجبل فقط خرالنبي موسى صعقا

    فكيف اقف بين يديه ويسالني عن ذنوبي وغفلتي وتقصيري ولا املك حينها حتى ان ادك او اصعق فلا مفرحينما يوضع الكتاب
    [/gdwl]

  • Font Size
    #2
    المراة الافق الذي تشرق منه شمس السعادة والاستقرار العائلي
    على هذه الحياة فتنير ظلمتها وتبدد سكونها وتجدد طبيعتها...

    فهذه المرأة الغربية تشهد بأن المرأة المسلمة خيرا منها
    بالمساواة والحقوق والواجبات..
    فكيف تنظر المرأة العربية عموما لنفسها؟؟؟!

    مشكورة أختي الفاضلة
    ودمتي بود دائما


    تسرح بخيالك لتلتقط سر اللحظات الجاثمة على صدر الوعود
    فتجهل تماماً ما الذي ينتظرك
    وتُفكر بمواجهة مؤلمة لـ تمزيق لحظة من لحظات العمر
    في مقابل ذلك الخيال وتلك الأفكار ؟؟
    يقبع صمت السكون المرسوم على فنجان القهوة
    وتلك النظرة الحزينة ,, ورجفة الأصابع المنسية
    تؤكد بأن السر ليس في اللحظات وإنما في الأهات الأليمة !!

    تعليق


    • Font Size
      #3
      سبحان الله الاسلام انصف المرأه ورفع من شأنها ونساء هذا العصر تطالب بالمسواه بين المرأة والرجل
      نساء الغرب جربن الحريه ويغبطن نساء المسلمين على ما هن عليه

      بارك الله فيك اختي الكريمه
      اللهم يارب مسني وأهلي الضر وأنت أرحم الراحمين

      تعليق


      • Font Size
        #4
        الحمدلله اننا مسلمات
        بارك الله فيك اختي الغالية


        تعليق


        • Font Size
          #5
          الحمد لله الذي هدانا ورزقنا نعمة الاسلام 00

          ولايعرف قيمة الشيء الا المحروم منه 00

          اصبحنا في حاله يرثى عليها 00

          ان المرأه التي تجلس في البيت وتهتم بشؤن زوجها وابنائها ينظر اليها البعض بالنقص بكونها جالسه دون عمل 00

          اصبحوا يقيسوا ثقافة المرأه بوظيفتها 00

          اللهم نسألك الستر والعافيه 00

          واهدنا وكل نساء المسلمين للحق ونور الاسلام


          بارك الله فيكي اختي الغاليه على هذا النقل الجميل
          00
          من أشرق قلبه بالنور ، لم يعد فيه متسع للظلام



          ومن سمت روحه بالتقوى ،لم يجد مستقرا الا الجنه



          ""اللهم انر قلوبنا بنورك وارزقنا عفوك ومغفرتك ورحمتك ""



          **لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين**


          ----------------------------------------------------------

          تعليق


          • Font Size
            #6
            الحمدلله على نعمة الاسلام
            بارك الله فيك أختي الكريمه على الموضوع
            تسلم يمناك

            تعليق


            • Font Size
              #7
              موضوع رائع اختى فى الله بارك الله فيك

              تعليق


              • Font Size
                #8
                بارك الله في الجميع
                نحن عندنا مثل يقول عاش من عرف قدره
                اي هنيئا لمن عرف قيمته
                فمتى نعرف قيمتنا؟
                [gdwl] [/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]
                واني لست أرى نفسي شيئا مذكورا ليتني كنت هباءا منثورا او ترابا تدوسه الاقدام ولا اقف بين يدي ربي ذلك الموقف الرهيب الذي يخشاه الانبياء فكيف بأمة مذنبة مثلي .

                ان الله لما تجلى مجرد التجلي فقط للجبل جعله دكا ومن منظر الجبل فقط خرالنبي موسى صعقا

                فكيف اقف بين يديه ويسالني عن ذنوبي وغفلتي وتقصيري ولا املك حينها حتى ان ادك او اصعق فلا مفرحينما يوضع الكتاب
                [/gdwl]

                تعليق

                Loading...


                يعمل...
                X