الاحصائيات المتقدمة

تقليص

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من قصص التائبين

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • Font Size
    #1

    من قصص التائبين

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة و السلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد و على اله و صحبه اجمعين
    وبعد
    ساروي لكم قصة رائعة اتمنى من العلي جل علاه ان تكون موعظة الى كل الشباب
    كان هناك شاب في ريعان شبابه متزوج وامراته حامل بالطفل الاول مرة خرج الشاب مع اصدقائه ويالهم من اصدقاء انهم اصدقاء السوء نجاني و اياكم منهم خرجو في نزهة واذا هم في طريقهم وجدوا رجل عجوز اعمى بدا الشاب و اصدقائه يستهزؤون به وبكل سداجة و بدون شفقة اوقع الشاب العجوز ارضا و جعل اصدقائه و المارة يضحكون على المسكين وفي طريقهم للعودة وهم يتذكرون موقف العجوز و يضحكون بسخرية رن هاتف الشاب و اذا به امه تقول له لقد انقلنا زوجتك الى المستشفى لان ولادتها حانت ذهب مسرعا الى المستشفى وكان صراخ زوجته يملء المستشفى سئل امه عن سبب التاخر في الولادة فاخبرته ان حالتها غير عادية لم يقدر على الانتظار ذهب خارجا الى ان نادته امه بشراك لقد ازداد لك ولد ذهب مسرعا الى غرفتي زوجته فلم يجد بجانبها المولود سئل الطبيب واخده جانبا بدا الطبيب يواسيه و يقول له قداء وقدر لم يفهم شيء سئله هل مات المولود قال لا قال فما الخطب اخبره الطبيب ان ابنه ازداد بتشوه كبير في عينه فاصبح اعمى ولا يمكن له ان يبصر طيل حياته ياسبحان الله و الله اكبر كما تدين تدان انهار بالبكاء و تذكر العجوز الاعمى سبحان الله مرت السنوات و الزوج لازال غافلا فحتى ما وقع لم يؤثر فيه كثيرا لان وبكل البساطة اصداق السوء لا يفارقونه حتى انه لا يصلي و لا يهتم بابنه سالم رزقه الله بولد اخر لكنه سليم من اية اعاقة كانت الام ترعى مصالحم والزوج غافل فكان سليم يحفض القران و يقيم الصلاة وكان اخوه عمر يرافقه الى المسجد رغم صغر سنه 6 سنوات وفي يوم الجمعة بينما الكل يستعد الى الذهاب الى المسجد كان الاب يستعد للقاء اصدقائه بينما هو يتاهب للخروج سمع صوت بكاء فدخل غرفة سالم ووجده يبكي شعر الاب بالحزن ساله مابك ياولدي قال له انتضر عمر كي يذهب بي الى المسجد لكنه تاخر و انا اريد ان اصلي و الصف الاول سبحان الله طفل في الثامنة من عمره يفكر هكذا تالم الاب لحاله ومسح دموعه وقال له لاتحزن اتعلم من سيرافق الى المسجد قال عمر قال بل انا كيف يا ابي و انت لا تصلي قال له و هو مستحيي من نفسه ساباشر الصلاة اليوم ذهبا معا و استمع الاب الى خطبة الجمعة تاثر كثيرا و انهار بالبكاء و بدا سالم يمسح دموع والده و عند الانتهاء من الصلاة طلب سالم من ابوه ان يحضر له القران تعجب الاب وقال في نفسه كيف يا ولدي و انت لا ترى لكنه احضره له و طلب منه ان يفتحه في سورة الكهف و بدا البن يقرا السورة تعجب الاب لان ابنه حفظ السورة بكاملها تاب الاب و تخلى عن اصدقاء السوء و عرفه ابنه باساتدته فاصبحو اصدقائه الجدد ة في يوم سافر الاب رفقة شيوخ من اجل اعطاء محاضرات بقرية سررت الزوجة وودع ابناءه بدا من حين لاخر يتصل ويسال عن سالم وتخبره زوجته انه ذهب من اجل حفظ القران مرت ايام و عاد الاب وهو مشتاق لرؤية من تسبب بتوبته ابنه سالم فتحت الزوجة الباب سلم عليها وهو ينظر خلفها فجاء عمر مسرعا و عانق اباه سال عن سالم اخبره عمر ان سالم في الجنة اجل لقد فارق الحياة بعد ان رد اباه الى طريق الحق و الصواب
    فسبحانك اللهم و بحمدك نستغفرك و نتوب اليك
    والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    منقول
    سيدي الفاضل تناهيد ارجو تخصيص ركن لقصص التابين لعلها تكون واعظا وتذكرة
    [gdwl] [/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]
    واني لست أرى نفسي شيئا مذكورا ليتني كنت هباءا منثورا او ترابا تدوسه الاقدام ولا اقف بين يدي ربي ذلك الموقف الرهيب الذي يخشاه الانبياء فكيف بأمة مذنبة مثلي .

    ان الله لما تجلى مجرد التجلي فقط للجبل جعله دكا ومن منظر الجبل فقط خرالنبي موسى صعقا

    فكيف اقف بين يديه ويسالني عن ذنوبي وغفلتي وتقصيري ولا املك حينها حتى ان ادك او اصعق فلا مفرحينما يوضع الكتاب
    [/gdwl]

  • Font Size
    #2
    بارك الله فيك اختي الكريمه
    في الوقت الحالي يمكن ادراج قصص التائبين في القسم الاسلامي
    اللهم يارب مسني وأهلي الضر وأنت أرحم الراحمين

    تعليق


    • Font Size
      #3
      بارك الله فيك اختى فى الله

      تعليق


      • Font Size
        #4
        حمدا للة الذى عاقب الاب بشدة , ورحمة بسعة
        واللة انة قصة ملئة بالعبر لمن يعتبر
        عاتب اللة الاب بعمى ابنة , لانة استهزاء بالاعمى
        ورحم اللة الابن الاعمى بان جعلة عابدا تقيا , لانة ليس لة ذنب
        واخذة فى عمر , رفع فية القلم وفى النهاية تاب الاب , وهذة هى رحمة اللة
        مشكورة اختى العزيزة , وسلاما طيبا عليكى
        ابن النيل

        تعليق


        • Font Size
          #5
          بارك الله فيكم
          [gdwl] [/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]
          واني لست أرى نفسي شيئا مذكورا ليتني كنت هباءا منثورا او ترابا تدوسه الاقدام ولا اقف بين يدي ربي ذلك الموقف الرهيب الذي يخشاه الانبياء فكيف بأمة مذنبة مثلي .

          ان الله لما تجلى مجرد التجلي فقط للجبل جعله دكا ومن منظر الجبل فقط خرالنبي موسى صعقا

          فكيف اقف بين يديه ويسالني عن ذنوبي وغفلتي وتقصيري ولا املك حينها حتى ان ادك او اصعق فلا مفرحينما يوضع الكتاب
          [/gdwl]

          تعليق


          • Font Size
            #6
            فعلا قصه محزنه ومفيده شكرا لك هلى هاذا الموضوع
            [glint]
            [marq]
            التبسيط لغة المحترف
            [/marq][/glint]

            تعليق


            • Font Size
              #7
              بارك الله فيك عزيزتي
              انما العبرة لمن اعتبر
              [gdwl] [/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]
              واني لست أرى نفسي شيئا مذكورا ليتني كنت هباءا منثورا او ترابا تدوسه الاقدام ولا اقف بين يدي ربي ذلك الموقف الرهيب الذي يخشاه الانبياء فكيف بأمة مذنبة مثلي .

              ان الله لما تجلى مجرد التجلي فقط للجبل جعله دكا ومن منظر الجبل فقط خرالنبي موسى صعقا

              فكيف اقف بين يديه ويسالني عن ذنوبي وغفلتي وتقصيري ولا املك حينها حتى ان ادك او اصعق فلا مفرحينما يوضع الكتاب
              [/gdwl]

              تعليق


              • Font Size
                #8
                بارك الله فيك اختي الكريمة

                تعليق


                • Font Size
                  #9
                  تسلمين قلبي

                  في ميزان حسناتجــــ

                  امين

                  تعليق


                  • Font Size
                    #10
                    قصه مؤثره و حزينه
                    بارك الله فيك أختي الغاليه

                    تعليق

                    Loading...


                    يعمل...
                    X