الاحصائيات المتقدمة

تقليص

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

انظر الى من هو اقل منك

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • Font Size
    #1

    انظر الى من هو اقل منك

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "انْظُرُوا إِلَى مَنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَلَا تَنْظُرُوا إِلَى مَنْ هُوَ فَوْقَكُمْ فَهُوَ أَجْدَرُ أَنْ لَا تَزْدَرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ"


    مَعْنَى ( أَجْدَر ) أَحَقّ , وَ ( تَزْدَرُوا ) تُحَقِّرُوا. قَالَ اِبْن جَرِير وَغَيْره: هَذَا حَدِيث جَامِع لِأَنْوَاعٍ مِنْ الْخَيْر; لِأَنَّ الْإِنْسَان إِذَا رَأَى مَنْ فُضِّلَ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا طَلَبَتْ نَفْسه مِثْل ذَلِكَ, وَاسْتَصْغَرَ مَا عِنْده مِنْ نِعْمَة اللَّه تَعَالَى, وَحَرَصَ عَلَى الِازْدِيَاد لِيَلْحَق بِذَلِكَ أَوْ يُقَارِبهُ. هَذَا هُوَ الْمَوْجُود فِي غَالِب النَّاس. وَأَمَّا إِذَا نَظَرَ فِي أُمُور الدُّنْيَا إِلَى مَنْ هُوَ دُونه فِيهَا ظَهَرَتْ لَهُ نِعْمَة اللَّه تَعَالَى عَلَيْهِ, فَشَكَرَهَا, وَتَوَاضَعَ, وَفَعَلَ فِيهِ الْخَيْر
    التعديل الأخير تم بواسطة om sayeh; الساعة 07-10-2007, 04:44 PM.
    [gdwl] [/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]
    واني لست أرى نفسي شيئا مذكورا ليتني كنت هباءا منثورا او ترابا تدوسه الاقدام ولا اقف بين يدي ربي ذلك الموقف الرهيب الذي يخشاه الانبياء فكيف بأمة مذنبة مثلي .

    ان الله لما تجلى مجرد التجلي فقط للجبل جعله دكا ومن منظر الجبل فقط خرالنبي موسى صعقا

    فكيف اقف بين يديه ويسالني عن ذنوبي وغفلتي وتقصيري ولا املك حينها حتى ان ادك او اصعق فلا مفرحينما يوضع الكتاب
    [/gdwl]

  • Font Size
    #2
    بارك الله فيك اختي الكريمة

    تعليق


    • Font Size
      #3
      مشكورة عزيزتي امووووووووولة
      [gdwl] [/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]
      واني لست أرى نفسي شيئا مذكورا ليتني كنت هباءا منثورا او ترابا تدوسه الاقدام ولا اقف بين يدي ربي ذلك الموقف الرهيب الذي يخشاه الانبياء فكيف بأمة مذنبة مثلي .

      ان الله لما تجلى مجرد التجلي فقط للجبل جعله دكا ومن منظر الجبل فقط خرالنبي موسى صعقا

      فكيف اقف بين يديه ويسالني عن ذنوبي وغفلتي وتقصيري ولا املك حينها حتى ان ادك او اصعق فلا مفرحينما يوضع الكتاب
      [/gdwl]

      تعليق


      • Font Size
        #4
        بارك الله فيك اختى فى الله

        تعليق


        • Font Size
          #5
          رائع اختي باركَ الله فيكِ

          تعليق


          • Font Size
            #6
            بارك الله فيك اختي الكريمه
            اللهم يارب مسني وأهلي الضر وأنت أرحم الراحمين

            تعليق


            • Font Size
              #7
              جزاك الله خير وبارك لك وفيك


              تسرح بخيالك لتلتقط سر اللحظات الجاثمة على صدر الوعود
              فتجهل تماماً ما الذي ينتظرك
              وتُفكر بمواجهة مؤلمة لـ تمزيق لحظة من لحظات العمر
              في مقابل ذلك الخيال وتلك الأفكار ؟؟
              يقبع صمت السكون المرسوم على فنجان القهوة
              وتلك النظرة الحزينة ,, ورجفة الأصابع المنسية
              تؤكد بأن السر ليس في اللحظات وإنما في الأهات الأليمة !!

              تعليق


              • Font Size
                #8
                جزاك الله خير و بارك لك وفيك ..


                تسرح بخيالك لتلتقط سر اللحظات الجاثمة على صدر الوعود
                فتجهل تماماً ما الذي ينتظرك
                وتُفكر بمواجهة مؤلمة لـ تمزيق لحظة من لحظات العمر
                في مقابل ذلك الخيال وتلك الأفكار ؟؟
                يقبع صمت السكون المرسوم على فنجان القهوة
                وتلك النظرة الحزينة ,, ورجفة الأصابع المنسية
                تؤكد بأن السر ليس في اللحظات وإنما في الأهات الأليمة !!

                تعليق


                • Font Size
                  #9
                  جزيتم جميعا وبوركتم
                  [gdwl] [/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]
                  واني لست أرى نفسي شيئا مذكورا ليتني كنت هباءا منثورا او ترابا تدوسه الاقدام ولا اقف بين يدي ربي ذلك الموقف الرهيب الذي يخشاه الانبياء فكيف بأمة مذنبة مثلي .

                  ان الله لما تجلى مجرد التجلي فقط للجبل جعله دكا ومن منظر الجبل فقط خرالنبي موسى صعقا

                  فكيف اقف بين يديه ويسالني عن ذنوبي وغفلتي وتقصيري ولا املك حينها حتى ان ادك او اصعق فلا مفرحينما يوضع الكتاب
                  [/gdwl]

                  تعليق


                  • Font Size
                    #10
                    بارك اللة فيك , وذادك فى علمك النافع ورعاك

                    تعليق


                    • Font Size
                      #11
                      جزاك المولى كل خير

                      تحياتي

                      تعليق

                      Loading...


                      يعمل...
                      X