الاحصائيات المتقدمة

تقليص

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(14) **اترك المستقبل حتى ياتي**

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • Font Size
    #1

    (14) **اترك المستقبل حتى ياتي**

    اترك المستقبل حتى ياتي


    { اتى امر الله فلا تستعجلوه } لا تستبق الأحداث ، أتريد إجهاض الحمل قبل تمامه ، وقطف الثمرة قبل النضج ، إن غدامفقود لا حقيقة له ، ليس له وجود ، ولاطعم ، ولا لون ، فلماذا نشغل أنفسنا به ، ونتوجس من مصائبه ، ونهتم لحوادثه ، نتوقع كوارثه ، ولا ندري هل يحال بيننا وبينه ، أو نلقاه ، فإذا هو سرور وحبور ، المهم أنه في عالم الغيب لم يصل إلى الأرض بعد ، إن علينا أن لا نعبر جسراحتى نأتيه ، ومن يدري؟ لعلنا نقف قبل وصول الجسر ، أو لعل الجسر ينهار قبل وصولنا ، وربما وصلنا الجسر ومررنا عليه بسلام.
    إن إعطاء الذهن مساحة أوسع للتفكير في المستقبل وفتح كتاب الغيب ثم الاكتواء بالمزعجات المتوقعة ممقوت شرعا ، لأنه طول أمل ، ومذموم عقلأ ، لأنه مصارعة للظل. إن كثيرا من هذا العالم يتوقع في مستقبله الجوع العري والمرض والفقر والمصائب ، وهذا كله من مقررات مدارس الشيطان { الشيطان يعدكم الفقر ويامركم باالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا } كثير هم الذين يبكون ، لأنهم سوف يجوعون غدا ، وسوف يمرضون بعد سنة ، وسوف ينتهي العالم بعد مائة عام. إن الذي عمره في يد غيره لا ينبغي له أن يراهن على العدم ، والذي لا يدري متى يموت لا يجوز له الاشتغال بشيء مفقود لا حقيقة له.
    اترك غدا حتى ياتيك ، لا تسأل عن أخباره ، لا تنتظر زحوفه ، لأنك مشغول باليوم.
    وان تعجب فعجب هؤلاء يقترضون الهم نقدا ليقضوه نسيئة في يوم لم تشرق شمسه ولم ير النور ، فحذار من طول الامل
    [gdwl] [/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]
    واني لست أرى نفسي شيئا مذكورا ليتني كنت هباءا منثورا او ترابا تدوسه الاقدام ولا اقف بين يدي ربي ذلك الموقف الرهيب الذي يخشاه الانبياء فكيف بأمة مذنبة مثلي .

    ان الله لما تجلى مجرد التجلي فقط للجبل جعله دكا ومن منظر الجبل فقط خرالنبي موسى صعقا

    فكيف اقف بين يديه ويسالني عن ذنوبي وغفلتي وتقصيري ولا املك حينها حتى ان ادك او اصعق فلا مفرحينما يوضع الكتاب
    [/gdwl]

  • Font Size
    #2
    موضوع رائع بارك الله فيكى

    تعليق


    • Font Size
      #3
      عش اليوم الذي أنت فيه فقد يكون الغد لا يأتي أبدا

      موضوع معبر للاستمرا في هذه الحياة

      شكرااا لك

      وعيدكم مبارك وسعيد


      تسرح بخيالك لتلتقط سر اللحظات الجاثمة على صدر الوعود
      فتجهل تماماً ما الذي ينتظرك
      وتُفكر بمواجهة مؤلمة لـ تمزيق لحظة من لحظات العمر
      في مقابل ذلك الخيال وتلك الأفكار ؟؟
      يقبع صمت السكون المرسوم على فنجان القهوة
      وتلك النظرة الحزينة ,, ورجفة الأصابع المنسية
      تؤكد بأن السر ليس في اللحظات وإنما في الأهات الأليمة !!

      تعليق


      • Font Size
        #4
        موضوع قيم
        بـــارك الله فــيــك
        التعديل الأخير تم بواسطة المحبة لدينها; الساعة 14-10-2007, 11:23 AM.

        تعليق


        • Font Size
          #5
          شكرا لك اختي الكريمه على الموضوع المميز
          اللهم يارب مسني وأهلي الضر وأنت أرحم الراحمين

          تعليق


          • Font Size
            #6
            بارك الله فيكم
            [gdwl] [/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]
            واني لست أرى نفسي شيئا مذكورا ليتني كنت هباءا منثورا او ترابا تدوسه الاقدام ولا اقف بين يدي ربي ذلك الموقف الرهيب الذي يخشاه الانبياء فكيف بأمة مذنبة مثلي .

            ان الله لما تجلى مجرد التجلي فقط للجبل جعله دكا ومن منظر الجبل فقط خرالنبي موسى صعقا

            فكيف اقف بين يديه ويسالني عن ذنوبي وغفلتي وتقصيري ولا املك حينها حتى ان ادك او اصعق فلا مفرحينما يوضع الكتاب
            [/gdwl]

            تعليق

            Loading...


            يعمل...
            X