الاحصائيات المتقدمة

تقليص

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رسالة بطل من أبطال الحياة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • Font Size
    #1

    رسالة بطل من أبطال الحياة

    رسالةمن طفل من ذوي الإحتياجات الخاصة إلى والدته..
    أميالغالية...

    حين ألتحق بالمدرسة سيكون اسمك أول ما يخطه قلمي، ووجهكالباسم أول ما يطل على كراسة رسمي، وحين أكبر وأعمل سيشتري لك راتبي الأول هديةعيدك.حين كان الآخرون ينادونني معاقاً ويسخرون من قدراتي، كان قلبك الكبير هو أولمن يحتضنني، كانت تتعثر خطواتي الأولى ويدك الحنونة أول من يساندني، كم ضاعت حروفٌوكلماتٌ من لساني وعاشت في عالم الصمت لغتي، إلا أن اسمك ظلت تردده كل حواسيوجوارحي، قولي لي هل يكون معاقاً من كان له أم مثلك؟ وهل يظل عاجزاً من تحتضنهكفاكِ؟!.إن سرقت الإعاقة نطقي فيكفيني حرفان هما اسمك يؤلفان كل مفردات لغتي، وإنعجزت عيناي عن رؤية ما حولي فيكفيني صورتك المحفورة في مخيلتي والشمس الساطعة مننور وجهك، وإن عجزت قدماي وعكازي عن حملي، وكرسيي عن الصعود إلى مستوى رقة كلماتك،فيكفيني أن أتنقل في عالمك الشاسع الذي يمتد بين كفيك وقلبك، وإن عجزت الأصوات عناقتحام مسامعي فيكفيني صوتاً واحداً ينساب من حنجرتك ليغني لي قبل النوم ويهدهد علىسريري المتأرجح في بحر هواكِ.أمي.. أنا لم أعرف أعياداً غيرك ولا فرحاً سوى ابتسامةمرسومة على شفتيك، لا أعرف جنة سوى تحت قدميك، خذيني إلى عالمك ودثريني بنبضات قلبكوزفير سهرك على راحة ليلي ونهاري.كان بودي أن أستطيع مسح دمعتك الخجولة التي انسابتمن مقلتك حين أخبرك الطبيب بأني معاق، لكن يدي كانت ترتعش خجلاً من إيمانك العميقبقدراتي، حينها رأيت الإصرار في عينيك على مواصلة الطريق، وقد سخرك الله قدراً لييمنحني الحياة من جديد مع كل نبضة في قلبك.ليتني أقدر على رد جزء من نومك الذيسلبته معاناتي،
    لا أعرف من كان يعاني فينا؟ أنا الذي ولدت مختلفاًعن الآخرينفعوضني الله بأم هي كل حواسيوعالمي،
    أم أنت التي تحملت أعباء هذاالاختلاف وجاهدت لكي يكون لي حق العيش بكرامة بينأقراني.
    حين علمتني معلمتي الأحرف كان الألف والميم هما أول ماحفظت،
    وحين علمتني الأعداد كان الأول إلهي الذي أتضرع له بالدعاء لك، والعددالثاني هو أنت التي اقترنت طاعته برضاك عليّ، وحين علمتني ألوان الحياة رأيت خطوطهاترتسم في ملامح وجهك وجسدك،
    كان الأحمر في حنان قلبك،والأخضر في خطوات دربك، والأزرق في بحر عينيك وفي سمائك التي خيم صفاؤها علىعالمي.أمي..
    لم أشعر معك بأنني عاجز طوالحياتي،
    إلاأنني في هذه اللحظات عاجز عنشكرك لجميل صنيعك، ولا أملك أن أقدم لك سوى قبلتين وبسمة، فهما هديتكالأولى
    القواقع
    رغم شعورها بالوحدة
    ورغم متاهة البحر
    إلا أنها تشعربالراحة
    رغم تقوقعها ورغم الحزن والألم
    فقد اكتسبت صلابة تحميها
    من ظروف الحياة الصعبة ومن هنا كانجمالها

  • Font Size
    #2
    مشكوره اختي حنين
    اللهم يارب مسني وأهلي الضر وأنت أرحم الراحمين

    تعليق


    • Font Size
      #3
      هكذا هي الام تسهر وننام
      نمرض فيكون مرضها مضاعف
      اللهم احفظ امهاتنا وارحمهما كما ربياني صغيرا
      كلمات هادئة الايقاع تلامس الوجدان ويرق القلب لسماع هذه المشاعر المتدفقه من قلب ذلك الطفل
      جزاك الله خيرا على حسن اختيارك

      تعليق


      • Font Size
        #4


        أختي حنين رسالة مؤثرة لولا وجود الأم في الحياه ما كانت هناك حياه
        من الأصل
        ظـــــــــــــلمــــــــــــــة اللـــــــــــــــــــــيل سابقا


        شكرا لغاليتي مهتمة على التوقيع والأهداء الرائع

        تعليق


        • Font Size
          #5
          سلمتي اختي حنين على الاختيار الموفق 00

          وسلمت الانامل التي خطت هذه السطور 0

          ومهما كتبنا وعبرنا فلن نفي الام لو جزء بسيط مما تستحق 0
          من أشرق قلبه بالنور ، لم يعد فيه متسع للظلام



          ومن سمت روحه بالتقوى ،لم يجد مستقرا الا الجنه



          ""اللهم انر قلوبنا بنورك وارزقنا عفوك ومغفرتك ورحمتك ""



          **لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين**


          ----------------------------------------------------------

          تعليق


          • Font Size
            #6
            تناهيـــــــــــــــد


            طبيعي


            أم حسام


            ظلمة الليل



            ألف شكر لمروركم العاطر


            تحياتي بود
            القواقع
            رغم شعورها بالوحدة
            ورغم متاهة البحر
            إلا أنها تشعربالراحة
            رغم تقوقعها ورغم الحزن والألم
            فقد اكتسبت صلابة تحميها
            من ظروف الحياة الصعبة ومن هنا كانجمالها

            تعليق

            Loading...


            يعمل...
            X