الاحصائيات المتقدمة

تقليص

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قيمة الدنيا بالنسبة للاخرة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • Font Size
    #1

    قيمة الدنيا بالنسبة للاخرة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الشيخ بشير شارف جزائري





    لقد بيّن الله عزّ وجلّ قيمة
    الدنيــا بالنسبة للآخرة، وقيمة الآخرة بالنسبة للدنيا، وذلك في كثير من آيات القرآن، وعلى لسان النّبيّ العدنان، فقال سبحانه: {وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الاخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ} العنكبوت: 64، هذه هي قيمة الدنيـا بصورة عامة أمام حقيقة الآخرة، وهي لا تساوي شيئًا، فواخيبة مَن آثـر الفاني على الباقي، بل إنّ الله تعالى قدّر قيمة الدنيـا من كلّ الجوانب حتّى تظهر حقيقتها للنّاس فلا يغترّوا بها، وهذا من فضل الله على عباده ليكونوا على علم وحذر، فقد بيّن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قيمة الدنيـا من مساحتها لا تساوي شيئًا أمام سعة الآخرة فقال ''مَوْضِعُ سَوْطٍ فِي الْجَنَّةِ خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا} رواه البخاري.
    وقدّرها عليه الصّلاة والسّلام نقدًا في السوق، فما كانت قيمتها؟ عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مرّ بالسوق داخلاً من بعض العالية والنّاس كنفته، فمرّ بِجَدْي أسَكّ ميت فتناوله، والأسكّ هو صغير الأذنين وهو عيب في الغنم ينقص من قيمته، فأخذ بأذنه ثمّ قال:
    ''أيّكُم يُحب أن هذا له بدرهم؟'' فقالوا: ما نحبُّ أنّه لنا بشيء، وما نصنع به؟ قال: ''أتُحِبون أنهُ لكُم؟'' قالُوا: والله لو كان حيًا كان عيبًا فيه لأنه أسك، فكيف وهو ميتٌ، فقال: ''فوالله؛ للدنيا أهون على الله من هذا عليكُم'
    ' رواه مسلم.
    وقيمة
    الدنيـا وزنًا بيّنها النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم بقوله: ''لَوْ كَانَتْ الدُّنْيَا تَعْدِلُ عِنْدَ اللَّهِ جَنَاحَ بَعُوضَةٍ مَا سَقَى كَافِرًا مِنْهَا شَرْبَةَ مَاءٍ'' رواه الترمذي، وأمّا قيمة الدنيـا بالكيل فقد بيّنها النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام بقوله: ''وَاللَّهِ مَا الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا مِثْلُ مَا يَجْعَلُ أَحَدُكُمْ إِصْبَعَهُ هَذِهِ فِي الْيَمِّ فَلْيَنْظُرْ بِمَ تَرْجِعُ'' رواه مسلم.
    وأمّا قيمتها الزمنية فقد بيّنها الله تعالى قصيرة العمر فقال: {
    قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ * قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ * قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ}
    المؤمنون: 114-112

    فالدنيا من كل الوجوه لا تساوي شيئًا أمام الآخرة، فجميع ما أوتيه الخلق من الذهب والفضة، والطير والحيوان، والأمتعة والبنيان، والنساء والبنات والبنين، والمآكل والمشارب، والجنّات والقصور، وغير ذلك من ملاذّ
    الدنيـا وزخرفها، كلّ ذلك متاع الحياة الدنيـا وزينتها، يتمتّع به العبد وقتًا قصيرًا، محشوًا ممزوجًا بالمنغّصات، مشوبًا مخلوطًا بالمكدّرات، ويتزيّن به الإنسان زمانًا يسيرًا للفخر والرياء، ثمّ يزول ذلك سريعًا، وتعقبه الحسرة والندامة، قال الله تعالى: {وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلا تَعْقِلُونَ} القصص: ,60
    فما عند الله من النّعيم المقيم، والعيش الهنيء، والقصور والسرور خير وأبقى في صفته وكميته وزمنه وقيمته، فهل يستفيد الإنسان من عقله ليعلم أيّ الدارين أحق بالإيثار؟ وأيّ الدارين هي دار القرار؟ فليختر العاقل لنفسه ما هو أولى بالاختيار، قال ربّنا تبارك وتعالى:
    {قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى * وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى * بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا *وَالاخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى} الأعلى: .14-
    17
    التعديل الأخير تم بواسطة ألم الأمل; الساعة 04-07-2011, 12:58 AM. سبب آخر: بسبب لوجود روابط لمواقع أخرى في الموضوع !

  • Font Size
    #2
    رد: قيمة الدنيا بالنسبة للاخرة

    قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى * وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى * بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا *وَالاخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى} الأعلى: .14- 17
    بااااااااااااااارك الله فيك
    موضوع قيم ومفيد
    اللهم ثبت قلوبنا على الايمان والطاعه وحب الاخرة
    تقديري

    إن حظي كدقيق على الشوك نثروا - ثم جاؤوا بحفاة مع رياح يجمعوا
    اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، والعجز والكسل والبخل والجبن ، وضلع الدين وغلبة الرجال " دعاء الكرب: "لا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله رب العرش العظيم ، لا إله إلا الله رب السموات ورب العرش الكريم" " اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت "

    تعليق


    • Font Size
      #3
      رد: قيمة الدنيا بالنسبة للاخرة

      وما عند الله خير وابقى
      جزاك الله عنا خيرا واحسن اليكِ

      ليكن المنقول بالمعقول .... ولانحرم انفسنا ثمرات العقول

      تعليق

      Loading...


      يعمل...
      X