الاحصائيات المتقدمة

تقليص

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامل والاماني

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • Font Size
    #1

    الامل والاماني

    الحمد لله مالك الملك وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.
    الامل والاماني
    هل هما شيء واحد ام يفترقان؟
    وان افترقا فما الفرق بينهما؟
    وهل يؤثر فرق ما بينهما، في مسيرة وسيرة المرء منا؟
    هذه التساؤلات ومثلها، كثير منا من لا يعي الفروق بينها في حياته الميدانية العملية
    تساؤلا ت وددت طرحها، وانقدح في ذهني مطارحتها
    فجعلتها خارج كتابة البصمات، او لعلها مساندا لها ودعما خارجيا كما يقال.
    فأردت المشاركة بهذا المعنى، وبيانا لهذا الفرق ان شاء الله بنبذة يسيرة.
    جاء في اللسان (ج13/ص28): "الأَمَل الرَّجاء". ونقيضه اليأس والقنوط. مع تحفظي على مدلول الامل ولولا شيوع استعماله على ما أقصد لاستبدلته ب"الرجاء" فهو مصطلح شرعي بين واضح استعمله القرآن وجاء في السنة والأثر
    أما الاماني فجاء في معانيها (ج20/ص164): "وهذا مستَعمل في كلام الناس يقولون للذي يقول ما لا حقيقة له وهو يُحبه هذا مُنًى وهذه أُمْنِيَّة وفي حديث الحسن: ليس الإِيمانُ بالتَّحَلِّي ولا بالتَّمَنِّي ولكن ما وَقَر في القلب وصَدَّقَتْه الأَعْمال"
    وهذا بيان لغوي قد تخالف فيه عمليا مما يغير مدلوله اللغوي، ولا حرج ان اتفقنا على المعاني بعيدا عن المصطلحات، لكن الالفاظ تبقى قوالب المعاني كما يقال
    قال يعقوب عليه الصلاة والسلام لبنيه محتا لهم على البحث عن يوسف واخيه {يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ (87)}
    وهذا ضيف ابراهيم قالوا حين عجبه من بشارتهم له باسحاق {قَالُوا بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْقَانِطِينَ (55) قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ (56) }
    وهذا ايوب قال رب العزة مثنيا عليه {وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ (84)}
    وهذا زكريا {وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ (89) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ}
    فهذه سنن الانبياء جميعا، لم يقطعوا عن حبل الله ايديهم، ولا أداروا عن الرجاء في الله قلوبهم
    فلولا الرجاء والامل ما عاد يوسف وأخاه
    ولولاه لما دعا أيوب ربه شاكيا بلواه
    ولولا الرجاء لما طمع في الولد زكرياء
    ومن أعظم الاحاديث في هذا المعنى الحديث القدسي: عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه و سلم فيما روى عن الله تبارك وتعالى أنه قال: "يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا.
    يا عبادي، كلكم ضال إلا من هديته، فاستهدوني أهدكم.
    يا عبادي، كلكم جائع إلا من أطعمته، فاستطعموني أطعمكم.
    يا عبادي، كلكم عار إلا من كسوته، فاستكسوني أكسكم.
    يا عبادي، إنكم تخطئون بالليل والنهار، وأنا أغفر الذنوب جميعا، فاستغفروني أغفر لكم.
    يا عبادي، إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني.
    يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم، وإنسكم وجنكم، كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم، ما زاد ذلك في ملكي شيئا.
    يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم، وإنسكم وجنكم، كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم، ما نقص ذلك من ملكي شيئا.
    يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم، وإنسكم وجنكم، قاموا في صعيد واحد، فسألوني، فأعطيت كل إنسان مسألته، ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر.
    يا عبادي، إنما هي أعمالكم أحصيها لكم، ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيرا فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه".
    فما اعظم هذا الحديث وما اشمله على اغلى واعلى مراتب الامل، واسمى وارقى معاني الرجاء.
    وتأمل تلك النداءات بمرتبة العبودية
    وتلك الاضافة للعباد إلى الذات العلية
    تحس بلطف العناية وجميل الخطاب
    وفى نسق الحث على الامل والرجاء في الله جاء النهي عن اليأس القنوط، وكفى به شؤما ومذمة أن كان صفة من لا يعرف لله قدرا، ولا يرفع بدينه رأسا.
    فإن كنت مسلما على جادة الاسلام، فلتكن على قدر من الرجاء في ربك فانه من أعظم العبادات القلبية التي يحبها باريك
    ولكن ما الخطب الواقع في ميدان الحياة والمعاش، بين حقيقة الامل المطلوب شرعا، والاماني؟
    وكي لا أطيل الكلام، ويتضح مني البيان، أذكر على مرمى قصدي من الأمثلة مثالا، لشاب عرفته من المبتلين باعاقة حركية شاملة كإعاقتي، - والتماثل أجرُّ للصداقة، وأنسب للتفاهم والمحادثة -. وكان من (أمله) - بل عليه سار،- ما لا يوافق إعاقته...
    فتعجبت غاية العجب، وحزنت غاية الحزن
    قلت بارك الله فيك يا أخي لكن هذا (مُنًى وأماني) وليس (أملا)
    عجبت لهذا الطموح العظيم... الذي يفتقده الكثير من الأصحاء والمعافين
    وحزنت لضياع الفرق عنده بين الأمنية الأمل، وهي بلية تُذهب الأعمار سُدى
    يجب علينا إخوتي الكرام وأخواتي الكريمات:
    ان نصوغ الامل من خيوط الواقع والحياة، لا من اضغاط الاحلام
    أن يعرف كل منا مُقَدَّراته ومؤهلاته... ليعرف ميدانه، لا أن يخوض ميدانا ليس له
    فالمناخ يؤثر، والبيئة تحكم
    ولتكن على قلة مالَك من خيارات في هذه الحياة:
    بصيرا.. لتخطو الخطوات الثابتة
    حكيما.. فلا تضيع وراء سراب
    لا تحاول التقليد، فالغير قد تكون له حيثياته وخصوصياته
    بل خذ نفسك على ما تحمل وما يناسب
    ولتكن مع ما أنت عليه، ومع نفسك صادقا
    لا تغرر بنفسك اخي الكريم، ولا تمنيها ما لا تستطيع ولا تطيق
    فبهذا تنجح، وعلى هذا الدرب تصل
    وهكذا أرى الامل ليكون املا
    فاني مثلك أخي الكريم، لا أتكلم من فراغ، أو أسوق لك أدبيات، أو اتحدث من برج
    بل اعيش كما تعيش، وآمل كما تأمل، في الحياة الكريمة، والعيش الرغيد
    ولكن الحقيقة قد تكون مُرة أحيانا كثيرة
    وارجو أن يكون ما سطرته من الكلمات النافعات، وأعتذر عن الاطالة فلقد أطلت
    ولكن الموضوع لا زال بحاجة الى البسط والمناقشة، فلعل بعض المشاركين يجملوه بآرائهم، ويحسنوه بمداخلاتهم
    وأحتسب ما قلت جزاء حسنا يوم اللقاء...
    {وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ (87) يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (88) إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (89)}
    وارجو في الاخير الدعاء لامي بالشفاء
    إضغط على الصورة


  • Font Size
    #2
    رد: الامل والاماني

    رائعة كلماتك اخي الكريم فلا تحرمنا من حروفك فاني اعجز على مجاراتك زادك المعرفي واللغوي زادك الله من فضله
    اسال الله العظيم ان يشفي والدتك ويحفضها لك ويسعدك بها
    سلمت اناملك



    ا
    هلا وسهلا ومرحبا بكم في مدونتي


    http://courmf.blogspot.com/

    تعليق


    • Font Size
      #3
      رد: الامل والاماني

      باااااااااارك الله فيك على هالتوضيح القيم
      أسال الله العلي القدير ان يشفي والدتك ويلبسها ثوب الصحه والعااااااااااااااااااافية
      موضوع راااااااااائع وقيم
      تقديري

      إن حظي كدقيق على الشوك نثروا - ثم جاؤوا بحفاة مع رياح يجمعوا
      اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، والعجز والكسل والبخل والجبن ، وضلع الدين وغلبة الرجال " دعاء الكرب: "لا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله رب العرش العظيم ، لا إله إلا الله رب السموات ورب العرش الكريم" " اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت "

      تعليق


      • Font Size
        #4
        رد: الامل والاماني

        الاخت الكريمة "فراشة التحدي"
        أشكرك على دعمك وحسن ظنك ودعائك
        زادك الله من فضلك
        ولك سابغ السلامة ووافر العناية
        وشكرا


        إضغط على الصورة

        تعليق


        • Font Size
          #5
          رد: الامل والاماني

          الاخت الكريمة "بنت التحدي"
          وفيك بارك الله
          ولك مني كامل التقدير والاحترام

          إضغط على الصورة

          تعليق


          • Font Size
            #6
            رد: الامل والاماني

            بين الأمل والأماني
            تزهر هي الحياة وبعض من نبضها يملكنا
            نتفائل بما هو آتي ونودع أمانينا سطر في حكاياتنا
            لا نزيد الامل ولا نيأس ويحطمنا الكسل
            بين وسط وتوسط نركز أوتار ألحاننا
            فلا إفراط يرهقنا ولا تقطير يقتلنا
            امانينا أهدف نسعاها
            والامل لا يفيض ولا ينضب في واقعية حياتنا

            توضيح وبوح طيب كجزء من الفضفضه
            بارك الله فيك وجزاك الله خيراً
            يعطيك العافية

            دمت بسلام


            أحتآجُ

            أحتآجُ
            موصول دعآء يآ أنقيآء ,’

            تعليق


            • Font Size
              #7
              رد: الامل والاماني

              وفيك بارك الله أختي الكريمة
              الأمل مع الله

              إضغط على الصورة

              تعليق

              Loading...


              يعمل...
              X